"سوف اظل أحبك دائما"كتاب يتناول أشهر قصص الحب والكراهية



مدريد – تعرفت جيون كارتر على جوني كاش في منتصف الخمسينيات بين كواليس مسرح جراند أولي اوبري في ناشفيل، وسرعان ما أغرما ببعضهما البعض، وهو ما انعكس في أغنية "حلقات النار"، التي كتبتها جيون مع ميرل كيلجور، ولم يكتف كاش بتحويلها إلى رقم واحد لفترة طويلة فحسب، بل أصبحت أهم أعماله طوال مشواره الفني كله.


تزوج نجم البيتلز الراحل، جون لينون من اليابانية يوكو أونو في جبل طارق عام 1969، وأمضيا شهر العسل بالكامل داخل الحجرة رقم 702 بفندق هلتون أمستردام في الفراش والتقطت لهما صور كثيرة وهما عاريان تماما إلا من جيتار، وأذيع وقتها أن هذه كانت طريقتهما في الاحتجاج على الغزو الأمريكي لفيتنام، وكانت هذه خلفيات أغنية "أنشودة جون ويوكو".
عندما انفصل نجم الرولنج ستونز، ميك جاجرز عن ماريان فيثفول، بعد علاقة استمرت أربع سنوات، تخللتها خيانات كثيرة، وإدمان وإجهاض، ومحاولة انتحار، أسهمت هذه التجربة في إنجاز مجموعة من الأغاني، حققت نجاحا أسطوريا مثل "الخيول البرية"، و"لا تستطيع أن تحصل دائما على ما تريد".

تعد هذه مجموعة من القصص التي يستعرضها كتاب "سوف أظل أحبك دائما" الصادر عن دار نشر "لونفيرج"، ومن تأليف الكاتبة ماريسا موريا وقامت بتصميمه الداخلي، ويتضمن عددا من أفضل واشهر قصص الحب والأغاني التي تمخضت عنها وكانت سببا في تغيير تاريخ الموسيقى الحديثة.

يبرز من بينها قصص بي جي هارفي ونيك كيف، بوب ديلان وجوان بايز، كورتني لوف وكيرتس كوبان، وتينا أيك تيرنر، وآخرين، يستعيدون حياتهم بصخبها وألوانها على صفحات الكتاب، خاصة وأن مؤلفته عملت على تنفيذه قرابة عامين على الرغم من أنها كانت وماتزال متخصصة في تصميم كتب الأطفال المصورة.

في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د .ب. أ) تحكي الرسامة المدريدية ماريسا "لقد كان مشروعا شخصيا للغاية لأنه يجمع ولعين لدي: حبي للموسيقى والرسوم المصورة"، مؤكدة أنها استمتعت كثيرا بتطور العملية الإبداعية التي لم تتوقف خلالها عن الاستماع إلى أغاني الفنانين الذين يدور حولهم الكتاب، وقامت برسم تفاصيل حياتهم بأساليب مختلفة مستعينة بالأقلام الرصاص وألوان الماء وألوان الباستيل مع تقنيات الحاسوب، وبمنظور شديد البساطة أشبه بالكاريكاتير مع الحفاظ على أوجه التشابه بين الرسومات والشخصيات الحقيقية.

استوحت ماريسا عنوان كتابها من أغنية التيمة الرئيسية لفيلم "الحارس الشخصي"، بطولة المطربة السمراء الراحلة ويتني هيوستون وكيفن كوستنر، انتاج عام 1992، حيث تعتبر أن أغنية "سوف أظل أحبك للأبد" أفضل أغنية حب على الإطلاق. على الرغم من المفارقة الشديدة التي تحملها، نظرا لأن المطربة التي غنتها عاشت جحيما حقيقيا خلال فترة زواجها من بوبي براون، دمر سمعتها وقضى على موهبتها وأغرقها في الإدمان والديون لتلقى حتفها نتيجة تلك المآسي عام 2012 عن عمر يناهز 48 عاما.

تعلق ماريسا "هذه الأيام، لا تستمر العلاقات طويلا، وبشكل شخصي، أرى أن عبارة "سوف أحبك للأبد"، التي تقال بطريقة مجانية، ليست سوى مجرد كذبة وتصيبني بالخوف. أطرح في كتابي فكرة أن تعيش اللحظة، ومفهومي عن رهاب الديمومة"، كما تؤكد أن هناك علاقة وثيقة بين الموسيقى وفكرة الحب الخالد، إلا أن هذه الفكرة على أرض الواقع ليست إلا شيء عابر.

كما يكتشف القارئ على مدار صفحات الكتاب الـ140 المصممة على شكل قائمة أغاني للعرض " playlist"، كيف أبدعت جين بيركن وسيرج جينسبورج واحدة من أكثر الأغاني العاطفية رومانسية على مر العصور "أنا أحبك ... أنا لا"، صيف غران نيك وجيم موريسون، والرباعي العاطفي الذي كان يضم ليونارد كوهيم وجانيس جوبلين وجوني ميتشيل وجرهام ناش.

توضح ماريسا "أردت ألا يعرف القارئ إلى أين يأخذه الفصل التالي". كما أعدت قائمة عرض للأغاني على تطبيق "سبوتيفاي"، لكي يعيش معها القراء بينما يغوصون في تفاصيل الكتاب، وذلك نظرا لأن الكاتبة كانت متابعة جيدة لأعمال غالبية النجوم الذين تتناول قصصهم في كتابها أما أولئك الذين لم تكن تعرفهم فبدأت تكتشفهم على مدار مراحل إعداد الكتاب، حيث تضيف "بالبحث في أسباب انفصال النجوم، أدركت أن هناك استثناءات كثيرة لعلاقات ناجحة استمرت ومازال أطرافها متحابون، فقررت إدراجها أيضا، حتى لا يكون التشاؤم هو السمة الغالبة على العمل، ومن هذه العلاقات على سبيل المثال إلفيس كوستيلو وديانا كرول، وجاي زي وبيونسيه، وفيكتور مانويل وآنا بيلين وجلوريا وإيميليو استفان وباتي سكيالفا وبروس سبرنجستين وآخرين".

وتتساءل ماريسا كثيرا عن سر نجاح تلك الأغاني التي عاشت على مر الأجيال، لتؤكد أن "الإبداع الذي يخرج للنور بشغف يثير ولع وشغف الجماهير. كلنا قد نتعاطف مع الكثير من حالات التباغض كنوع من التطهير".

في النهاية الموسيقى تحيط بنا باستمرار وترافقنا على مدار مراحل حياتنا. كما يقول "الموسيقى هي الفن الذي يمنحك أكبر قدر من الحرية في تفسيره، وهذا التفسير حسّي جدًا: فهو يعطيك نقطة انطلاق وأنت تأخذها إلى الفضاء الذي تشاء"، وتضيف "لا يهم عدم فهم اللغة أو الحصول على المعرفة الموسيقية. من الممكن ألا تعرف الإيطالية ومع ذلك تهتز عند الاستماع إلى أغنية لمينا".

تتسم الأغاني التي حققت نجاحات قوية بأنها لا تنسى، تحس، ملهمة، تدغدع المشاعر وتدعو للرقص، وتتفق جميعا في أنها نتاج علاقات عاصفة، غراميات حامية، قصص رومانسية عابرة مرت كصيف عابر، ولكنها أصبحت تشكل جزءا من تاريخ الموسيقى للأبد.

مارتا رودريجث مارينيرو
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018