عيون المقالات

المثقفون والمخابرات والمؤامرات

يتعذر تصور نقيضين أشد تباعدا من المثقف ورجل المخابرات إلى حد أنه يمكن تعريف كل منهما بتقابله مع الآخر. المثقف رجل العلانية، الكشف والإظهار والعرض (وربما الاستعراض). من المألوف أن يقول إنه ينوي أن

لكن الله لا يقبل من المصريين صلواتهم!

كل الثورات والانقلابات لو نظرتَ إليها بأثر رجعي لعثرت بسهولة على اشاراتٍ قُرب الانفجار! لو عرضتَ عدةَ مَشاهد لمن وثب على الحكم فوق دبابة أو عن طريق شرائط كاست أو بالتسلل إلى ثقة رأس النظام

أوهام حول حقوق الانسان...رؤية روسية

هل كان القرن العشرين افضل من القرون الوسطى في مجال احترام حقوق الانسان ؟الاميركيون يقولون نعم لكن الروس يشككون في الموقف كما في هذا المقال اللافت للمحرر السياسي لوكالة انباء نوفستي الروسية الذي يقدم

مخاطر العجز العربي أمام تهديدات إسرائيل

تمثّل العنصر البارز في الساحة الحالية للاحداث بفشل الحكومات العربية في التجاوب بشكلٍ فعّالٍ ومشتركٍ مع التطوّرات الدولية، حتى وإن كانت لهذه التطورات أهمية كبرى بالنسبة إليها.

ماذا بعد نهاية حقبة نهج التّطرُّف؟!

توجد الآن جملة مؤشرات تدّل على سقوط نهج التّطرف الذي هيمن على العالم في العقد الأول من القرن الجديد. وإذا كانت الممارسة الديمقراطية في الولايات المتحدة قد أفرزت إدارة جديدة يرأسها باراك

هل هو حملُ كاذب آخر أم أن السعوديين موعودون بعهد حقوقي جديد ؟؟؟5

إذا كنتم من المتابعين لما يجري على الساحة السعودية في الآونة الأخيرة، فإنكم ولا بد تعيشون في حالة من الدهشة، وربما ينتابكم من حين لآخر شعور غريب النزعة. ثمة حراك

بيريس الى جانب عبدالله ..هل اعلان نيويورك ثمرة الاعتدال السعودي – العربي ؟

قال الامين العام للامم المتحدة السيد بان كي مون : انه لأمر فريد ان نرى رئيس اسرائيل بيرس والعاهل السعودي والعديد من ملوك وقادة العالم العربي يجتمعون معا على مأدبة عشاء ، هذا أمر مشجع جدا

سورية قضية ماض أم محنة حاضر! -السلفية- المعارضة – المخابرات

من سخرية القدر ومفارقاته أن يتهيأ للعرب أنهم يدخلون الألفية الثالثة والقرن الأول منها كما يدخلها العالم المتمدن أو العالم الديمقراطي! فالعرب والمسلمون يترعون الكؤوس المرة، وهم عائمون فوق