سي آي ايه توصلت إلى أن ابن سلمان أمر بقتل خاشقجي

17/11/2018 - واشنطن بوست - وكالات - الاناضول



فكرة بناء جيش اوروبي تعكر علاقات ترامب مع ماكرون





باريس - بدأ الرئيس دونالد ترامب مساء الجمعة زيارة إلى باريس بهجوم على نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بسبب اقتراحه إنشاء قوة عسكرية أوروبية.

ووصف ترامب في تغريدة مقترح ماكرون بإنه "إهانة كبيرة" فيما كانت طائرة الرئيس الأمريكي تهبط في باريس مساء الجمعة للاحتفال مع زعماء العالم بالذكرى المئوية لنهاية الحرب العالمية الأولى، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء بلومبرج الإخبارية.


 
وكتب ترامب "اقترح الرئيس الفرنسي ماكرون أن على أوروبا أن تبني جيشها الخاص من أجل حماية نفسها من الولايات المتحدة والصين وروسيا. أمر مهين للغاية، لكن ربما ينبغي على أوروبا أولا دفع حصتها العادلة في الناتو، الذي تدعمه الولايات المتحدة بشكل كبير!".
وكان ماكرون قد ذكر الأسبوع الماضي في مقابلة إذاعية إن هناك حاجة إلى "أوروبا قوية وذات سيادة" للدفاع عن مصالح القارة ضد الصين وروسيا و"حتى الولايات المتحدة".
وقال ماكرون "لا يمكننا الدفاع عن أوروبا إذا لم يكن لدينا جيش أوروبي حقيقي.. يجب أن يكون لدينا أوروبا قادرة على الدفاع عن نفسها أكثر، دون الاعتماد فقط على الولايات المتحدة"
وكان ترامب قد طالب مرارا دول حلف شمال الأطلسي بمزيد من الإنفاق على دفاعها الخاص، وتساءل عما إذا كان يجب على الولايات المتحدة أن تبقى في الحلف. وكان كل من ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد شككا علنا فيما إذا كانت أوروبا تستطيع الاعتماد على مساعدة الولايات المتحدة في حالة الحرب.
كما انتقد ماكرون خطة ترامب للانسحاب من "معاهدة القوات النووية متوسطة المدى" الموقعة عام 1987، والتي تقول الولايات المتحدة إن روسيا انتهكتها. وقال ماكرون في تصريحات أدلى بها في الآونة الأخيرة إن أوروبا هي "الضحية الرئيسية" لقرار ترامب.
ويشارك حوالى 60 من قادة العالم في الاحتفالات التي يستضيفها ماكرون.
وأشار ترامب إلى أن هذه المجموعة من الزعماء، ومنهم ميركل، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد صرحوا بأنهم سيكونون حريصين على الحضور "خاصة وأنهم سمعوا أن الولايات المتحدة ستكون هناك".
ومن المقرر أن يلتقي ترامب مع ماكرون اليوم السبت.
وهناك خطط مبدئية لعقد اجتماع بين ترامب وبوتين أيضا، لكن ترامب قلل من هذا الاحتمال.
وقال ترامب في وقت سابق يوم الجمعة "سأجتمع مع بوتين في مجموعة العشرين" في إشارة الى القمة المقرر عقدها في بوينس ايرس في نهاية تشرين ثان/ نوفمبر الجاري، مضيفا "لا أدري أننا سنرى بعضنا البعض في باريس، لكن ربما يحدث. فقد يكون هناك غداء للزعماء".
وعلى جدول الأعمال أيضا اليوم السبت، زيارة ترامب وزوجته السيدة الأولى ميلانيا إلى المقبرة الأمريكية آيسن مارن شمال شرق باريس. وسيزور ترامب مقبرة سورسنيس الأمريكية بالقرب من باريس يوم الأحد الذي يوافق يوم المحاربين القدامى في الولايات المتحدة.
وتم دفن ما يقدر بـ 31 ألف أمريكي قتلوا في الحرب العالمية الأولى في مقابر تديرها الولايات المتحدة في أوروبا، وفقا للجنة الأمريكية لنصب المعارك.
ومن المقرر أن يعود ترامب وزوجته إلى واشنطن غدا الأحد.

د ب ا
السبت 10 نونبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan