لودريان يحذر من كارثة إنسانية وأمنية في حال وقوع هجوم إدلب





باريس - حذر اليوم الثلاثاء وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان من خطر وقوع " كارثة إنسانية وكارثة أمنية" في حال وقوع هجوم إدلب المحتمل في سورية.


 
وفي مقابلة مع محطة (بي إف إم تي في) التلفزيونية، قال الوزير الفرنسي إن هناك مخاطرة لأن العديد من الجماعات الجهادية تقيم في هذه المنطقة في سورية، مشيرا إلى أن هذه الجماعات محسوبة على تنظيم القاعدة.
وقدر لو دريان عدد أفراد هذه الجماعات بما يتراوح بين 10000 إلى 15000 شخص يمثلون خطرا على " أمننا".
واضاف لودريان أن من المرجح أن يكون من بين هؤلاء الأشخاص، عشرات من المقاتلين الفرنسيين المنتمين إلى تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) " وهذا عدد محدود لكن الشيء الأهم هو أن العديد من الإرهابيين ينحدرون من دول أخرى، وهؤلاء يمكن أن يفترقوا بعد ذلك في حال وقع الهجوم السوري الروسي على النحو الذي يجري تصوره اليوم".
يذكر أن ادلب هي آخر ملاذ كبير لقوات المعارضة في سورية، وتهدد الحكومة السورية بالاستيلاء على المحافظة بعد أن فشلت مؤخرا المحاولات الدبلوماسية الرامية إلى التهدئة.
كان سلاح الجو السوري قد شن مطلع الأسبوع الجاري بالمشاركة مع قوات روسية، هجمات عنيفة على ادلب.

د ب ا
الثلاثاء 11 سبتمبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث