متروبوليتان في نيويورك يقدم اكبر معرض عن مصر الفرعونية



نيويورك - يفتح متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك الاثنين معرضا عن الحياة في مصر قبل 4 آلاف سنة هو أكبر معرض ينظم على الاطلاق عن المملكة المصرية الوسطى.


ويقدم هذا المعرض قطعا تضفي طابعا إنسانيا على الحضارة المصرية في تلك الحقبة التي غالبا ما يحصر تمثيلها بالمومياءات والنواويس والرسوم الجدارية.

وكثيرة هي القطع التي اختارها المتحف من مجموعته الخاصة عن الحضارة المصرية التي تضم حوالى 30 ألف قطعة بدأ تجميعها في العام 1906. وقد شكل المتحف فريقه الخاص من باحثي الآثار الذين يتشاركون اكتشافاتهم مع الدولة المصرية.

لكن المعرض يقدم أيضا قطعا مستعارة من 37 متحفا ومجموعة، من بينها اللوفر ومتحف الفنون الجميلة في ليون (فرنسا).

وخلال مؤتمر صحافي، أشادت أديلا أوبنهايم القيمة على المعرض "بالتعاون القائم بين المتاحف ... خصوصا عندما يكون الفن مهددا في بعض المناطق في العالم".

والهدف الآخر من هذا المعرض هو تسليط الضوء على الدور الرئيسي الذي أدته الدولة الوسطى في تاريخ مصر.وذكرت أوبنهايم بأن "المملكة الوسطى كانت فترة تحول" أعيد خلالها النظر في أسس الديانة والحكم والفنون. وللمرة الأولى مثلا جسدت الآلهة في تماثيل، مثل تمثال المعبود سوبك برأس تمساح وجسم إنسان.

ومن التطورات الأخرى التي شهدتها هذه الحقبة، اختلاف أسلوب تمثيل الفراعنة الذين كانت وجوههم بداية أكثر شبابا مع ملامح مالسة غير أنها أصبحت محفورة بالتجاعيد تعكس انطباع نفوذ.

وامتدت المملكة الوسطى من العام 2030 إلى العام 1650 قبل الميلاد وهي شهدت حكم كل من الأسرة الحادية عشرة والثانية عشرة والثالثة عشرة.

وسيبقى المعرض مفتوحا حتى 24 كانون الثاني/يناير.

ا ف ب
السبت 10 أكتوبر 2015


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan