Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile




عيون المقالات

العقد الاجتماعي بين الرضا والإذعان

19/06/2021 - المحامي عبد الناصر حوشان

هل يستطيع النظام وحلفاؤه شن هجوم جديد على إدلب؟

18/06/2021 - العقيد عبد الجبار العكيدي

العقل الكبير الذي خطفه كورونا

17/06/2021 - د. عمار علي حسن

لأناركية ثمرة الصراع بين الشرعية والمشروعية

15/06/2021 - المحامي عبد الناصر حوشان

أسئلة في الحب

15/06/2021 - أسعد طه

معارك حلب.. تفاصيل معارك الثكنات

13/06/2021 - العقيد عبد الجبار عكيدي


ملصقات للمستشارة بالملابس الداخلية على جدران المدن الألمانية




تظهر المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بملابس داخلية بنفسجية اللون على جدران شوارع المدن الالمانية .. ليس في اخر ملصق انتخابي لحزبها الاتحاد المسيحي الديموقراطي قبل خمسة اشهر من الانتخابات التشريعية، بل في اطار حملة دعائية لنوع من الملابس الداخلية.


ملصقات للمستشارة بالملابس الداخلية على جدران المدن الألمانية
تظهر المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بملابس داخلية بنفسجية اللون على جدران شوارع المدن الالمانية .. ليس في اخر ملصق انتخابي لحزبها الاتحاد المسيحي الديموقراطي قبل خمسة اشهر من الانتخابات التشريعية، بل في اطار حملة دعائية لنوع من الملابس الداخلية.
وعلى لافتة بحجم مائة متر مربع وضعت على شارع كورفورشتندا، اكبر شوارع برلين، تظهر رئيسة الحكومة بجسم اكثر استدارة من الحقيقة في هذه الملابس الداخلية المثيرة الى جانب شخصيات سياسية بارزة تظهر من جانبها في زي لاعبي الملاكمة.
وتقترح ماركة الملابس الداخلية ايضا خفضا بخمسة يورو لمن يعيد ملابس داخلية مستعملة مقلدة في ذلك "علاوة المستعمل" الناجحة التي قررتها الحكومة لدعم صناعة السيارات.
وتقدم برلين 2500 يورو لكل مالك سيارة يستبدل سيارته التي ترجع الى تسع سنوات على الاقل باخرى جديدة او لا يزيد عمرها عن عام.
وعلى الملصقات تؤكد ماركة الملابس الداخلية "نفعل كل شيء لدعم الطلب" و"البلد في حاجة الى ملابس داخلية جديدة".
وتتعرض ميركل بانتظام منذ ان اصبحت سياسية من الطراز الاول لانتقادات وتعليقات لاذعة ولا سيما على طريقة لبسها او تسريحة شعرها.
وقد اعترفت ميركل نفسها بانها لا تهتم كثيرا بالموضة ولم تتعرف سوى مؤخرا على مزايا الماكياج والملابس الانيقة.
وفي العام 2008 ظهرت بفستان مفتوح الصدر كثيرا في اوبرا اوسلو ما اثار الكثير من التعليقات الصحافية المنتقدة وحتى في الصحف الجادة.
وردا على سؤال لوكالة فرانس برس كان رد الفعل الرسمي "المستشارة لا ترغب في التعليق على هذا العمل".


اف ب
الخميس 30 أبريل 2009