ميركل وجونسون يستبعدان عودة روسيا لمجموعة الدول الصناعية





برلين - أعربت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن اعتقادهما بأن من غير المناسب في الوقت الراهن عودة روسيا إلى مجموعة الدول الصناعية الكبرى.

يذكر أن ميركل استقبلت جونسون قبل وقت قصير من مساء اليوم الأربعاء في ديوان المستشارية لإجراء محادثات تتركز حول خروج بريطانيا.


 
في الوقت نفسه، اعترفت ميركل بتحقيق بعض التقدم الطفيف مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، موضحة أن هذا التقدم الطفيف تمثل في تطبيق عملية مينسك للسلام في أوكرانيا، لكنها قالت إن الوضع الحالي بعيد بقدر كاف عن التقدم.
واضافت إنه يجب التفكير في عودة روسيا إلى المجموعة في حال حدوث المزيد من التقدم.
من جانبه، أشار جونسون إلى الاستفزازات التي تقوم بها روسيا في كل أنحاء العالم، لافتا إلى أن هذه الاستفزازات لم تقتصر على أوكرانيا وحدها بل على مناطق أخرى.
واضاف جونسون أنه لهذا السبب فإنه لم يأت بعد وقت الحديث بشكل مقنع عن ضرورة عودة روسيا إلى مجموعة الدول الصناعية الكبرى.
ويتعارض موقف ميركل وجونسون في هذه القضية مع رأي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أعلن أمس الثلاثاء مجددا تأييده لعودة روسيا إلى مجموعة الدول الصناعية الكبرى، وقال خلال لقاء له مع نظيره الروماني كلاوس لوهانيس، في البيت الأبيض إنه يرى أنه سيكون من الأنسب أن تصبح روسيا جزءا من المجموعة، مشيرا إلى أنه سيؤيد هذا الاقتراح حال تقديمه.
وجاءت تصريحات ترامب قبل أيام قليلة من بدء قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في فرنسا يوم السبت المقبل.
كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد صرح أول أمس الاثنين أن بلاده تود السماح لها بالعودة إلى مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى في العالم.
كانت روسيا قد ضمت شبه جزيرة القرم الأوكرانية في 2014 إلى الاتحاد الفيدرالي الروسي، وقوبلت هذه الخطوة برفض من دول المجموعة ورفضت هذه الدول دعوة بوتين لعقد قمة لمجموعة الثمانية في منتجع سوتشي الروسي، وفي أعقاب ذلك خرجت روسيا من المجموعة لتعود منذ ذلك التاريخ إلى سبعة أعضاء فقط هي أمريكا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وكندا واليابان.

د ب ا
الاربعاء 21 غشت 2019