نواب بريطانيون يصوتون لإدراج كراهية النساء ضمن جرائم الكراهية





لندن - من المقرر أن يصوت نواب بريطانيون على تعديل تشريعي من شأنه إدراج كراهية النساء ضمن جرائم الكراهية، وهي خطوة يقول مؤيدوها إنها قد تساعد في الحد من التحرش العلني بالنساء.


 
وردت النائبة المعارضة ستيلا كريسي، التي طرحت التعديل، اليوم الثلاثاء على المنتقدين على شبكة الإنترنت الذين قالوا إن تعريف كراهية النساء على أنها جريمة كراهية قد يعني " تجريم الرجال الذين يطلبون من النساء الخروج في موعد غرامي".
وكتبت النائبة تغريدة قالت فيها " اعثروا لي على سيدة بدأت في مواعدة رجل لأنه قام بملاحقتها محاولا التحرش بجسدها أو رجل فخور بفعله ذلك، وسوف أقوم بسحب التعديل".
وأضافت" التعديل ليس متعلق بالمغازلة، إنه متعلق بالذين يعتقدون أن التحرش من حقهم".
وأوضحت أن التعديل الذي اقترحته على مشروع قانون التلصص، الذي سوف يتم مناقشته غدا الأربعاء في مجلس العموم، من شأنه" المساعدة في التأكد من تمتع الجميع بحرية السير في شوارع بريطانيا بدون الخوف من التحرش".
وقالت جماعة فاوست ومقرها لندن، التي تدعم حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، إنها تدم تعديلات كريسين ، مضيفة" مالم نعترف بحجم كراهية النساء في مجتمعنا لن نبدأ في مواجهتها".

د ب ا
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث