نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية
الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية
Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile



عيون المقالات

لا تكسروا قلم شارل مالك!

19/07/2024 - عالية منصور

فلسطين ليست قضيتي

19/07/2024 - محمد جميح

الشيشكلي إن حكى

16/07/2024 - د.محيي الدين اللاذقاني

التأسيس الفلسفي للعنصرية

13/07/2024 - خضر الآغا


يسرائيل كاتس لنصر الله:الكلب النباح لايعض،انسحب إلى نهر الليطاني





وجه وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، الثلاثاء، تهديدا للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، وطالبه بـ"الانسحاب" إلى ما بعد نهر الليطاني.
وجاء ذلك التهديد في منشور على منصة "إكس" تعليقا من كاتس على نشر "حزب الله" مشاهد جوية مصورة، قال إنها لمواقع إسرائيلية في شمال إسرائيل والتقطت باستخدام مسيرة.


وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس وجه تهديده على منصة اكس
وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس وجه تهديده على منصة اكس

 
وهذه هي المرة الثانية في أقل من شهر، التي ينشر فيها "حزب الله" مشاهد مصورة من مسيرة لمواقع ومعسكرات في شمال إسرائيل.
وكتب كاتس باللغتين العربية والانجليزية: "الكلب النباح لا يعض، نصرالله إذا لم تكف عن التهديدات والعنف ولم تنسحب إلى ما وراء الليطاني، فستعتبر مدمر لبنان".
ولم يصدر"حزب الله" أي تعليق على تصريحات كاتس حتى الساعة 13:45 (ت.غ).
وفي وقت سابق الثلاثاء، نشر الإعلام الحربي في "حزب الله"، ما أسماها "الحلقة 2 من الهدهد"، والتي تظهر مشاهد لمواقع ومقرات عسكرية إسرائيلية صوّرتها مسيراته في الجولان السوري المحتل.
وأظهرت المشاهد التي بثها إعلام "حزب الله" قواعد استخبارات إسرائيلية، ومقرات قيادية، ومعسكرات في الجولان السوري المحتل، وقال إن المشاهد "عادت بها طائرات القوة الجوية في حزب الله".
ويظهر في الفيديو مسحا لقواعد قال "حزب الله" إنها "لـ 6 محطات استراتيجية للاستطلاع الإلكتروني، وهي مواقع شلاغيم الغربي، وأسترا، و شلاغيم الشرقي، ويسرائيلي، وأفيطال، وموقع تل فارس".
وفي 18 يونيو/ حزيران الماضي، أعلن "حزب الله" تنفيذ عملية "الهدهد" الأولى، بإرسال طائرة مسيرة عادت بصور حسّاسة من شمال إسرائيل، وتحديدا من ميناء حيفا.
وتتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان، أبرزها "حزب الله" مع الجيش الإسرائيلي منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2023 قصفا يوميا عبر "الخط الأزرق" الفاصل، خلف مئات بين قتيل وجريح معظمهم بالجانب اللبناني.
وترهن هذه الفصائل وقف القصف بإنهاء إسرائيل حرب تشنها بدعم أمريكي على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر، ما خلف أكثر من 126 ألف قتيل وجريح فلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وأكثر من 10 آلاف مفقود.
وفي الأسابيع الأخيرة، زاد التصعيد بين تل أبيب و"حزب الله"، ما أثار مخاوف من اندلاع حرب شاملة، لا سيما مع إعلان الجيش الإسرائيلي قبل أسبوع "المصادقة" على خطط عملياتية لـ"هجوم واسع" على لبنان.

وكالات/ عبد الرؤوف أرناؤوط/ الأناضول
الثلاثاء 9 يوليوز 2024