الجزائر تنهي يوما انتخابيا استثنائيا و 41% نسبه التصويت

13/12/2019 - وكالة الاناضول - د ب ا - وكالات


200 عام على أكبر وأعمق حمامات سباحة في العالم في أستراليا



سيدني – تعد من العلامات المميزة لأستراليا وهويتها مثلها مثل الكنغر، وأوبرا سيدني أو تماسيح الدوندي، إنها حمامات السباحة الأكبر والأعمق في العالم أو "أحواض السباحة المحيطية". تعرف بمائها المالح وتمتد على طول شواطئ البلاد، وتقدم الكثير منها مشاهد بانورامية رائعة، كما أنها منفصلة على البحر المفتوح بواسطة جدار رفيع من الخرسانة المسلحة. وللسباحة في هذه النوعية من الأحواض: لا توجد تيارات، أو أمواج أو أسماك قرش. وتكمل هذه الحمامات الأسطورية مع مطلع صيف النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، أي بعد نحو شهر ونصف 200 عام.


أنشأها جيمس موريست، جنرال بالجيش الإنجليزي، قائد نيوكاسل، بمنطقة االساحل الشرقي، التي كانت آنذاك مستعمرة بريطانية لمعاقبة الخارجين على القانون. وفكر موريست في صيف 1819 أنه بحاجة إلى مكان خاص للتصييف. لذلك أمر بإزالة جزء من الساحل الصخري، واستخدم السجناء الذين ينفذون العقوبة في أعمال الحفر ليشيدوا له حمام السباحة المنشود. في الوقت الراهن، يوجد في أستراليا نحو ألف حمام سباحة من هذا النوع. يطلق عليها أيضا "حفرة الوحش" أو "el agujero de Bogey"، ويعتبر حمام سباحة نيوكاسل أصغرها حيث يصل عرضه إلى 5ر6 مترا وطوله 10 أمتار وعمقه متر ونصف، وهو بهذا لا يقارن بأشهر هذه الحمامات المعروف باسم "الجبال الجليدية" أو " Icebergs " في سيدني القريب من شاطئ بوندي ذي الشهرة العالمية، حيث يمكن الغطس في حمام بأبعاد أوليمبية، بطول 50 مترا، وثمان حارات عرضا. وتبلغ قيمة تذكرة الدخول خمسة يورو، ويقبل عليه الزائرون باستمرار مع تزايد شعبيته عالميا بسبب الصور التي تنشر على شبكات التواصل الاجتماعي وخاصة انستجرام. في حين يعتبر الأكثر صعوبة الحصول على عضوية "نادي بوندي لحمام نادي جبال الجليد"، حيث يتطلب ذلك اجتياز اختبار القبول الذي يتكون من السباحة فيه على الأقل ثلاثة أيام من أصل أربعة خلال أشهر الشتاء الجنوبية - من آيار/مايو إلى أيلول/ سبتمبر - لمدة خمس سنوات متتالية. حتى لا تكون مهمة بسيطة للغاية، في كل مرة يبدأ موسم الشتاء، يتم إلقاء كتل الجليد في الماء المالح - على الرغم من أنها بدونه ستكون باردة أيضًا. بالإضافة إلى ذلك، من الأمور المعتادة التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار انكسار الأمواج بقوة على الجدار الذي يفصل حمام السباحة عن البحر المفتوح. ومن ثم ، وفقًا لذوي الخبرة ، فإن السباحة في حمامات سباحة المحيط تشبه أحيانًا العوم في الغسالة. ومع ذلك، في مناسبات أخرى، يمكن أن تكون التجربة مريحة مثل الغطس في كأس كبير من شراب فقاقيع بارد. يتحدث كنتون ويب، وهو مواطن من سيدني /49 عاما/، بجدية كبيرة عن مشروعه الطموح الذي يعمل عليه، ويتمثل في السباحة في الألف حمام سباحة العملاقة هذه بمعدل 1000 متر في كل واحد منها، وبالفعل قام بالسباحة في 521 منها. "ماذا يعجبني في أحواض السباحة البحرية؟" ، يتساءل بصوت عالٍ، ويجيب "طعم البحر وألوانه: الأخضر والأزرق والفيروزي، والأبيض والزبد الكثيف عندما تصل موجة عالية"، مضيفا: "مياهها الصافية الكريستالية، تجعل من الممكن رؤية الرمال في أعماقها". تم بناء معظم أحواض المحيطات في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، كجزء من مشاريع حكومية تم تنفيذها خلال الأزمة الاقتصادية. كان وقتًا لم يكن فيه جزء كبير من السكان يعرفون السباحة، وبالتالي لم يجرؤوا على الذهاب إلى البحر. لذلك يجب أن نضيف خوف السباحين من أسماك القرش. وتعتبر فرص مواجهة سمكة قرش في أحواض السباحة البحرية قليلة، على الرغم من أنه في كل بضع سنوات يدفع البحر المفتوح بعضا منها إلى الجانب الآخر من الجدار. في تشرين أول/ أكتوبر 2017 ، على سبيل المثال، التقطت إحدى النساء سمكة قرش طولها متر تم جرها إلى حوض السباحة الذي كانت تستحم فيه وأعادتها إلى المحيط. تم بناء آخر هذه المرافق في عام 1969. ومنذ ذلك الحين ، فضلت العديد من المدن الأسترالية بناء حمامات سباحة داخلية، والتي يمكن استخدامها على مدار العام ، بدلاً من تلك البحرية في الهواء الطلق. ومع ذلك ، في الوقت الحالي يبدو أنها أصبحت موضة مرة أخرى. هناك مشاريع - بعضها في مراحل متقدمة بالفعل - لبناء أكثر من عشرة تجمعات ساحلية. يعرض المهندس المعماري نيكول لاركين من سيدني على موقع إلكتروني ما يصل إلى 60 حوضًا أستراليًا للمحيطات ثلاثية الأبعاد. توضح مدينة بالينا الاهتمام الجديد بهذه الأحواض "نحن نعيش في مجتمع مسن. تسمح المسابح البحرية لكبار السن والأطفال بالاستحمام على طبيعتهم بدون مخاطر". بالإضافة إلى ذلك، تعد أحواض المحيط الموجودة في الهواء الطلق أرخص بكثير في البناء والصيانة من الطوابق التي يجب تسخينها ومعالجتها بالكلور. فضلا عن أنه في أوقات تغير المناخ، يجادل البعض أيضًا بأنه يجب استخدام موارد المياه لأغراض أفضل من السباحة. بالإضافة إلى تلك الأمور الجدلية، يستعد كينتون ويب للسباحة خلال العام المقبل في خمسين حماما من هذه النوعية، ليقطع فيها مسافة 50 ألف متر، بمعدل ألف متر في كل واحد ضمن مشروعه الطموح. كما يعتزم ويب ممارسة رياضته المفضلة في برلين، هذه المرة في حمام سباحة نهري وهو " Badeschiff" على نهر شبري. وتجدر الإشارة إلى أن السباح الأسترالي كان ذات مرة على وشك انجاز مبادرته، إلا أنه على مدخل حمام السباحة أوقفته لافتة تقول "مغلق للتحسينات".

كريستوف ساتور
الجمعة 15 نونبر 2019