ألمانيا تخسر 100 ألف وظيفة حال خروج بريطانيا من دون اتفاق





برلين - كشفت دراسة نشرت في صحيفة فيلت ام سونتاج الألمانية اليوم الاحد، أن نحو 100 الف وظيفة في ألمانيا قد تتعرض للخطر ،إذا غادرت بريطانيا الاتحاد الاوروبي من دون اتفاق عبر المفاوضات.


 وقال أوليفر هولت مولر ، أحد معدي الدراسة للصحيفة، إنه " وحجم تأثير خروج بريطانيا على إجمالي التوظيف ليس كبيرا على أي بلد اخر مثل ألمانيا".
ولا تأخذ الدراسة في الاعتبار سوى الخسارة في عدد الوظائف التي قد تنجم عن تراجع الصادرات كنتيجة لفرض رسوم جمركية جديدة على الواردات إلى بريطانيا في حالة خروج بريطانيا بشكل غير منظم، وليس المخاطر الأخرى على سوق العمل كتراجع الرغبة في ضخ استثمارات.
وفي ألمانيا، ستتضرر صناعة السيارات على الأرجح جراء تراجع الصادرات. وسيكون الضرر الأكبر من حيث عدد الموظفين في مصنع شركة فولكسفاجن في فولفسبورج ومصنع دينجولفينج لانداو لشركة بي إم دبليو في بافاريا.
ووفقا للدراسة، يمكن أن يتأثر 500 موظف في فولفسبورج و 265 موظفا في دينجولفينج لانداو.
ويتوقع الباحثون في معهد هال للأبحاث الاقتصادية "آي دبليو إتش" وجامعة مارتن لوثر في هال فيتنبرج تعرض ولايات بادن فورتمبرج وبافاريا و وشمال الراين-فيستفاليا لأكبر مخاطر، مع انعدام أي فرصة عمل في شرق ألمانيا.
وبعد ألمانيا، وجدت الدراسة أن فرنسا العضو بالاتحاد الأوروبي هي الأكثر عرضة لأضرار خروج بريطانيا من دون اتفاق مع تعرض نحو 50 ألف وظيفة لخطر الإلغاء. بينما ستطال الأضرار حوالي 59 ألف وظيفة في الصين. وقياسا إلى مجموع السكان، سيكون الضرر الأكبر في مالطا وأيرلندا.
ووفقا للدراسة، قد يخسر 612 ألف شخص في جميع أنحاء العالم وظائفهم في حالة خروج بريطانيا بشكل غير منظم.

د ب ا
الاحد 10 فبراير 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث