اتفاق بين القوى المدنية والعسكرية بالسودان على مدة الفترة الانتقالية



الخرطوم - اتفقت قوى الحرية والتغيير المعارضة في السوداني والمجلس العسكري الانتقالي ليل الثلاثاء/الأربعاء على مدة الفترة الانتقالية حيث توافق الطرفان على أن تكون ثلاثة أعوام.


وأكد الاتفاق على تخصيص الستة أشهر الأولى من عمر الفترة الانتقالية لتحقيق السلام في ربوع السودان. وجاء في بيان مشترك للمجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير أنه تم الاتفاق على فترة انتقالية لمدة ثلاثة أعوام ، فضلا عن تكوين البرلمان من300 عضو ، خصصت لقوى التغيير 67% من مقاعده ، و33% للقوى غير الموقعة على إعلان الحرية. وأكد عضو المجلس العسكري ياسر العطار لدى قراءته البيان المشترك أن الأطراف ستصل إلي اتفاق كامل خلال 24 ساعة. إلى ذلك أعلن المجلس العسكري تكوين لجنة تحقيق حول الأحداث التي وقعت أمس الأول الاثنين بمقر الاعتصام وأسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المعتصمين وأفراد من الجيش وقوات الدعم السريع. وقال العطار إن لجنة التحقيق باشرت أعمالها للوصول لمرتكبي الأحداث . وفِي السياق ، قال عضو لجنة التفاوض بقوى إعلان الحرية والتغيير عباس مدني إن اتفاقا تم مع المجلس العسكري على تكوين لجنة مشتركة للتصدي لمحاولات التعرض للمعتصمين بجانب لجنة أخرى لمتابعة سير التحقيق. وفيما يتصل بالخلافات بشأن تكوين المجلس القيادي أكد مصدر داخل الاجتماع ان الطرفين تمسكا برؤيتهما ما جعلهما يؤجلان النقاش لليوم الأربعاء. وأشار إلي أن قوى التغيير تمسكت بأغلبية مدنية للمجلس السيادي ، بينما تمسك المجلس العسكري بأغلبية عسكرية.

د ب ا
الاربعاء 15 ماي 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث