العبادي : اربعون انتحاريا يدخلون العراق شهريا



بغداد - قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ان نحو 40 انتحاريا يدخلون البلاد شهريا، داعيا في كلمة القاها الاثنين دول الجوار الى الحد من تدفقهم.

وقال العبادي "يدخل العراق كمعدل شهري اربعين انتحاريا في الشهر، يتسببون بقتل الابرياء من العراقيين"، وذلك في كلمة متلفزة القاها خلال احتفال.


  واضاف "اليوم معاناتنا الحقيقية من المقاتلين والارهابيين الذين يأتون من خارج الحدود، من كل هذه الدول، من كل هذه المجتمعات، من مجتمعات لا تعرف العراق ولم تعش في العراق"، من دون ان يسمي هذه الدول والمجتمعات.
واشار الى ان "عدد المقاتلين في العراق الاجانب الآن اصبح يفوق عدد العراقيين"، مضيفا "نحتاج الى علاج".
واعتبر انه "على الآخرين (...) ان يوقفوا مجيء هؤلاء الارهابين الى بلادنا وان يوقفوا ماكينة القتل والتدمير والارهاب".
وتعد العمليات الانتحارية من ابرز التكتيكات العسكرية التي يعتمدها تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة من شمال البلاد وغربها منذ هجوم كاسح شنه في حزيران/يونيو 2014. وغالبا ما يعلن التنظيم عن عمليات نفذها جهاديون اجانب، بعضهم من دول غربية.
كما يسيطر التنظيم على مساحات واسعة في شرق سوريا وشمالها، ويتحكم بالجزء الاكبر من الحدود المشتركة بين البلدين ما يوفر حرية انتقال لمقاتليه، على رغم الضربات الجوية اليومية التي ينفذها تحالف دولي بقيادة واشنطن منذ الصيف الماضي، ضد مواقعه في سوريا والعراق.
الى ذلك، دعا العبادي خلال استقباله مدير الاستخبارات الوطنية الاميركية جيمس كلابر، الى "تعزيز الجهد الاستخباري" ضد التنظيم.
وشدد العبادي على "ضرورة تعزيز الجهد الاستخباري العالمي والتنسيق الدولي للحد من انتشار الارهاب وتسلله الى العراق وبقية الدول لما له من تأثير خطير على الامن القومي لجميع البلدان"، بحسب مكتبه الاعلامي.
ونقل البيان عن المسؤول الاميركي دعم بلاده للعراق "والعمل الجدي لمساعدته في الجانب الاستخباري".
وكان العبادي حذر في الكلمة التي القاها الاثنين من ان "هذه المنظمة الارهابية (تنظيم الدولة الاسلامية) لن تتمكن الجيوش الموجودة في المنطقة بتشكيلتها الحالية من الصمود امامها. هذه ليست حربا عادية".
واضاف "هذه ليست حرب جيش مع جيش، هذه منظمة ارهابية تسيطر على مساحات شاسعة (...) تقوم باعمال ارهابية وجهد ارهابي".
وتمكنت القوات العراقية والكردية في شمال البلاد من استعادة بعض المناطق من التنظيم خلال الاشهر الماضية. الا ان التنظيم لا يزال يسيطر على مناطق اساسية في العراق، ابرزها الموصل (شمال) ثاني كبرى مدن البلاد، والرمادي (غرب) التي سيطر عليها في ايار/مايو الماضي.

ا ف ب
الاثنين 15 يونيو 2015