النظام وحلفاؤه يخوضون حربا ضارية في الشمال السوري





صرح القائد العام لـ»جيش العزة» الرائد جميل الصالح لـ»القدس العربي» أن فصائل المعارضة امتصت صدمة الخرق الذي حصل في قلعة المضيق وكفرنبودة وأنها تعمل من أجل استعادة المناطق التي تقدمت فيها قوات النظام. وأكد فشل النظام في التقدم باتجاه بلدة الهبيط رغم مئات الغارات الجوية والقصف المدفعي، ونوه إلى تدارك الفصائل الخطأ الذي وقعت فيه من خلال الاستكانة إلى الاتفاقيات، وأدرك قادة الفصائل اليوم أن الضامن الوحيد هو الاستعداد والجاهزية العسكرية العالية.
وأشار قائد جيش العزة إلى استعداد فصيله لحملة جوية روسية وبرية طويلة جداً من خلال التحصينات العسكرية التي بناها مقاتلو الجيش خلال عدة سنوات.
ووافق على أن قوات النظام حاولت الإلتفاف على الجيب المتقدم في مناطق (اللطامنة كفرزيتا مورك) والذي يسيطر عليه جيش العزة وشدد على فشل المخطط الروسي بمحاصرة مناطقه.


 

واعتبر الصالح الذي هاجم مسار أستانة باكراً، طريقا لتصفية الثورة، أن بندقية السوريين هي خيارهم الوحيد وعليهم الابتعاد عن ما يؤدي إلى بيعها أو تأجيرها، وعليهم التعلم من مصير درعا والغوطة وريف حمص الشمالي.
وتعرضت مناطق ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي القريبة من خطوط الجبهات بين المعارضة والنظام إلى أكثر من 2500 غارة جوية حسب ناشطين محليين، اتبع خلاها الروس سياسة الأرض المحروقة عبر ضرب البنى التحتية والمراكز الحيوية والمشافي وأخرجت جميعها عن الخدمة. وبث ناشطون صورا لمرضى يفرون من غرف العمليات والانعاش في مستشفى اورينت في مدينة كفرنبل قرب معرة النعمان في محافظة إدلب.
وأحصى فريق «منسقو استجابة سوريا» المدارس التي تعرضت إلى قصف مدفعي أو جوي في محافظة إدلب وحدها بـ44 مدرسة، فيما قال تقرير نشره الفريق يوم الجمعة وتلقت «القدس العربي» نسخة منه أن أكثر 537 ألف نسمة نزحوا بسبب القصف منذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي. وخلال الفترة الممتدة من 29 نيسان/ابريل إلى 9 أيار/مايو الجاري نزح أكثر 228 ألف نسمة. فيما شهد يوم الخميس/الجمعة وحده نزوح أكثر من 16 ألفا.
فيما قال اتحاد المنظمات الإغاثية والراعية الطبية «اوسوم» أن «13 منشأة طبية تم استهدافها وخرجت عن الخدمة وإن ثمان منشآت أخرى علقت عملها بسبب القصف والغارات الجوية».
وتعرض القطاع الزراعي لخسائر فادحة للغاية، فبعد الضرر الكبير الذي حصل بسبب الأمطار الأخيرة، دمرت عشرات الآلاف من الهكتارات المزروعة بالقمح والشعير والحبوب والتي يبدأ موسم حصادها في حزيران/يوينو المقبل. وأشار رئيس المكتب الخدمي في المجلس المحلي لمدينة كفرزيتا ميلاد العثمان إلى أن الفلاحين «نزحوا شمالا وتركوا المواسم دون رعاية» مضيفا في اتصال مع «القدس العربي» أن «أكثر من 110 آلاف دونم من أشجار الفستق الحلبي في منطقة مورك واللطامنة وكفرزيتا فقط بحاجة ماسة للوقاية من الحشرات واستمرار عمليات القصف الجوي يعني القضاء على الموسم بشكل كامل إضافة إلى الأضرار التي ستلحق بالأشجار بسبب القصف، عدا عن منطقة خان شيخون وكفرنبودة». ونوه إلى أن أكثر من 9 في المئة من الأراضي مزروعة بطاطا في كفرزيتا ولطمين واللطامنة والزكاة بمساحة تقارب 8400 دونم وهي بحاجة إلى سقاية والتأخر سيعرضها للعفن الكامل». ولا تقتصر خسائر القطاع الزراعي على المحاصيل فقط وانما شملت خطوط الري ومضخات المياه ومولدات الكهرباء والمعدات الزراعية.

ميدانيا

بعد أشهر من المسح الجوي والاستطلاع الروسي، حدد النظام السوري الجبهة الضعيفة في ريف حماة الشمالي بدقة كبيرة، وهي منطقة كفرنبودة التي يتقاسم نقاط جبهتها مع النظام عدة فصائل هي جيش العزة وهيئة «تحرير الشام» من الشرق وفصائل جش الأحرار وأحرار الشام والجيش الثاني وجيش النخبة وجيش النصر في النقاط الغربية. وبدأ الهجوم بهدف السيطرة على تل الجنابرة وتل عثمان. فمع السيطرة على الأول قطع الطريق بين كفرنبودة شرقا وقلعة المضيق غربا، ومنع حركة المقاتلين على الطريق وتحرك المؤازرات العسكرية، وهو ما سهل التقدم والسيطرة على تل عثمان أعلى الطريق وشكل محورا جديدا باتجاه كفرنبودة إضافة إلى المحور المنطلق من كرناز باتجاهها والذي شكل خط الهجوم الأساسي عليها بسبب عدم مقدرة «قوات النمر» توسيع عملياتها من الجنوب الشرقي في منطقة تل الصخر التابعة للقطاع الغربي الذي يسيطر عليه جيش العزة.
وتقدمت قوات النمر التي يقودها العميد سهيل الحسن لتبسط سيطرتها على كفرنبودة بعد انهيار التحصينات البسيطة مع قصف جوي روسي ونيران المدفعية المتواصلة.
في اليوم الثاني لسقوط كفرنبودة بيد النظام ركزت قوات النمر هجومها على محور قلعة المضيق غربا والتي دخلتها دون عناء بسبب انهيار المعنويات والتقدم من أكثر من محور باتجاهها واتجاه التوينة في سهل الغاب، واستمرت لتسيطر على الكركات المرتفعة شمال قلعة المضيق.
وتشير محاولة التقدم من كفرنبودة إلى الهبيط شرقا إلى خطة معدة للنظام من أجل الالتفاف على كفرزيتا واللطامنة من الخلف، وتجنب مواجهة مكلفة مع جيش العزة أكبر فصائل الجيش الحر الذي يسيطر على كامل المنطقة هناك والذي اشتهر بتحصينات هندسية عالية خلال السنوات الأخيرة خصوصا مع بدء التدخل الروسي والقصف الجوي، وصعوبة اقتحام المناطق المحاذية لجيش العزة ستدفع النظام بكل تأكيد إلى تركيز قواه للتقدم إلى خان شيخون شرقا بهدف إطباق الحصار على منطقة اللطامنة وكفرزيتا ومورك وإجبار جيش العزة على الانسحاب شرقا من الممر الذي سيبقى له بين خان شيخون ومورك مع الضغط عليه من كافة المحاور وتحديدا منطقة الهبيط.
وفي السياق، ومع صعوبة تحقيق اختراق حالي، سيفضل النظام التقدم في منطقة سهل الغاب كونها تشكو من نقص في أعداد مقاتلي أحرار الشام الإسلامية بعد هزيمتهم أمام هيئة «تحرير الشام» وسحب سلاحهم الثقيل في كانون الثاني/يناير الماضي وتفضيل عدد كبير منهم الرحيل إلى منطقة عفرين.
ودفعت تطورات الأوضاع الفصائل إلى تشكيل غرفة عمليات عسكرية لوقف تقدم النظام. وقال الناطق الرسمي في «الجبهة الوطنية» النقيب ناجي مصطفى لـ»لقدس العربي»: «شكلنا غرفة عمليات من أجل صد هجوم قوات النظام والميليشيات الإيرانية ووقف تقدمها بعد الخرق الذي حصل في جبهة كفرنبودة وقلعة المضيق. وبدأنا بهجوم معاكس واستعدنا باب الطاقة والشريعة قرب قلعة المضيق. ودمرنا 6 أهداف هي عربات بي ام بي، والهجوم ما زال مستمرا في محور كفرنبودة».
ومن اللافت غياب الدور الإيراني والذي أدى إلى عدم مقدرة حسم المعركة البرية أو امكانية إحداث خرق كبير رغم التمهيد الجوي الروسي، وهو ما سيعطل حصول تفوق عسكري ملحوظ أو سريع تتمناه روسيا لمحور النظام.

تحرير الشام

أثار موقف هيئة تحرير الشام سخطا واسعا في صفوف المدنيين وتعرضت إلى موجة سخرية وهجوم لاذع من قبل النشطاء والمقاتلين السابقين الذين اعتدت عليهم وجردتهم سلاحهم. وحاولت الهيئة تدارك الأمر على مستويين، أولهما إعلامي حيث دعت عددا كبيرا من الإعلاميين للقاء أحد قادتها في مدينة إدلب، وهنا تفاجئ الإعلاميون أن القائد هو أبو محمد الجولاني قائد تحرير الشام في حركة غريبة وشجاعة غير مسبوقة. لكن الترتيبات الأمنية منعت حصول أي خرق، فقد جرد المدعوون من هواتفهم ومعداتهم قبل الدخول إلى قاعة الاجتماع وسط حراسة مشددة مدروسة بحيث لا تثير الشكوك أو تلفت الأنظار حسب أحد النشطاء الذين حضر اللقاء. وأكد الجولاني خلال اللقاء عدم وجود أي تسليم للمناطق أو صفقة وأن التحضير يجري لاستعادة المناطق التي خسرتها الفصائل وأن غرفة العمليات أصبحت جاهزة.
ثانيا من خلال تشكيل غرفة «عمليات الشمال المحرر» التي تقودها تحرير الشام بمشاركة كامل الفصائل، ويبدو أنها وضعت عدة شروط قبل دخولها في تل المعركة والدفع بمقاتليها، كقيادة العمليات العسكرية واحتكار الإعلام وأن تكون حصتها المعدات والآليات الثقيلة في حال السيطرة عليها.
وتحفظ قادة فصائل الجبهة الوطنية في التعليق لـ»القدس العربي» على شروط تحرير الشام أو على مشاركتهم معها في غرفة عمليات واحدة، إلا أن أحد القادة العسكريين أكد ذلك مع رغبة الجبهة الوطنية على عدم الإعلان عن ذلك أو التصريح بأي علاقة مباشرة في العمليات مع تحرير الشام وحراس الدين والحزب الإسلامي التركستاني رغم أن إعلان غرفة العمليات على تطبيق تلغرام أدرج أسماء الفصائل كلها ضمن الغرفة.
في سياق متصل اشتكى أحد قادة فصائل الجبهة الوطنية من «عدم وجود تذخير كاف للمعركة وأن الجبهة الوطنية لم ترسل مؤازرات من فصائل الشمال إلى ريف حماة الشمالي ولم تمد المقاتلين على الجبهات برصاصة واحدة».
وفشلت «تحرير الشام» بالهجوم المعاكس الذي شنته مع حراس الدين لاستعادة السيطرة على مدينة كفرنبودة وأعلنت عبر غرفة العمليات انسحابها من محور الهجوم بسبب كثافة الغارات الجوية للطيران الروسي.
على الصعيد السياسي، أوحى الصمت التركي خلال الأسبوعين الأخيرين وغياب تواصل أنقرة مع الفصائل أن صفقة تركية – روسية متعلقة في منطقة خفض التصعيد الرابعة قد تمت، إلا أن بعض أطراف المعارضة السورية وعلى رأسهم رئيس الهيئة العليا للتفاوض نفى حصول صفقة بين الجانبين حسب قوله في اجتماع في غازي عنتاب التركية، بناء على معلومات من الجانب التركي. في حين فضل وفد قوى الثورة العسكري المعروف بـ»وفد أستانة» تجنب الحديث عن الهجوم في انتظار معلومات أو إخطار من الضامن التركي، وامتنع الدكتور أحمد طعمة رئيس الوفد عن التعليق لوسائل الإعلام عن تطورات الأحداث.
الغريب في ردة فعل المعارضة السياسية ليس فقط صمتها على انتقاد دور الضامن التركي وانما أخذت على كاهلها حملة التصدي للمنتقدين. غرابة الموقف لا تقتصر على المعارضة السياسية، وإنما على أداء «الوطنية للتحرير» وفصائل «الجيش الوطني» التي تصر أن تثبت للمشكين – أن بقي منهم – أن قرارها بات في يد تركيا بشكل نهائي وأنها لا تتحرك إلا بأوامر، والأوامر لم تأت بعد.
------------
القدس العربي


منهل باريش
الاثنين 13 ماي 2019