اليونيسف "مصدومة" إزاء أنباء عن مقتل 8 أطفال سوريين





القاهرة - أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عن "الصدمة والحزن" إزاء تقارير تفيد بمقتل ثمانية أطفال وإصابة ثمانية آخرين بجروح إثر هجمات على بلدة تل رفعت شمالي حلب بشمال سورية.


وأوضح بيان صادر عن تيد شيبان، المدير الإقليمي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن جميع الأطفال هم دون سن الخامسة عشر.
وأشار إلى أنه بهذه الهجمات "يصل عدد الأطفال القتلى في شمال سورية إلى 34 على الأقل خلال الأربع أسابيع الماضية".
ولفت إلى أنه" خلال حوالي تسعة أعوام من النزاع في سورية، لم يكن هناك أي اعتبار للمبدأ الأساسي لحماية الأطفال".
وحثت المنظمة أطراف النزاع في سورية على حماية الأطفال في كافة الأوقات، وشددت على أن "الأطفال ليسوا هدفا، وأن أولئك الذين يقتلون الأطفال عمداً سيتعرضون للمساءلة".
  وفي خبر سوري اخر ذكرت وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية أن حوالي 71 عائلة من اللاجئين السوريين الذين يعيشون في لبنان عادت إلى وطنها اليوم الثلاثاء في إطار العودة الطوعية التي ينظمها الأمن العام اللبناني. وأضافت أن هذه العائلات ،التي استقلت حافلات ، توجهت إلى مناطق مختلفة من سورية.
وقال مصدر أمني لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن اللاجئين غادروا طواعية بناءً على طلبهم.
واندلعت الحرب الأهلية في سورية قبل ما يقرب من تسع سنوات ، لكن حدة القتال تراجعت بعد أن استعادت القوات الحكومية المدعومة من روسيا مساحات شاسعة من أراضي البلاد من المعارضين المسلحين الذين تدعمهم القوى الغربية ومتطرفون إسلاميون.
كان نحو 900آلف سوري قد فروا إلى لبنان هربا من الحرب التي اندلعت في بلادهم في عام 2011.
وقال مسؤولون لبنانيون مراراًإن تدفق اللاجئين من سورية يضع عبئاً هائلاً على اقتصاد البلاد.
يعيش معظم اللاجئين السوريين في ظروف بائسة في مخيمات غير رسمية منتشرة في جميع أنحاء

د ب ا
الثلاثاء 3 ديسمبر 2019