رسالة من يونكر وتوسك لتريزا ماي عشية التصويت على بريكست



بروكسل – قبل يوم واحد من تصويت البرلمان البريطاني على اتفاق انسحاب البلاد من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، وجه كل من رئيس المفوضية جان كلود يونكر، ورئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، رسالة مشتركة إلى رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي.


يونكر وتوسك و تريزا ماي
يونكر وتوسك و تريزا ماي
وتتضمن الرسالة “تعهداً أوروبياً” بأن اتفاقية الانسحاب والبروتوكول الخاص بجمهورية ايرلندا وإيرلندا الشمالية، لا تؤثر أو تحل محل اتفاقية (الجمعة العظيمة) المؤرخة في 10 نيسان/أبريل عام 1998. ويؤكد المسؤولان الأوروبيان أن الترتيبات الخاصة بايرلندا وايرلندا الشمالية ستكون مؤقتة، فـ”اتفاقية الانسحاب واضحة بأن أي أمر جديد يقترحه الاتحاد يحتاج لموافقة المملكة المتحدة”، حسب نص الرسالة. ويعني المسؤولان الأوروبيان بأن شبكة الأمان الخاصة بايرلندا وايرلندا الشمالية، تحمل صفة مؤقتة بانتظار التوصل إلى اتفاق بديل يضمن الحفاظ على السلام وتجنب إقامة حدود عملية بين ايرلندا وايرلندا الشمالية. وأشار يونكر وتوسك إلى أن المفوضية تريد أن تبدأ بمفاوضات العلاقة المستقبلية في أقرب وقت ممكن، وقالا في الرسالة “هذا جزء من التزامنا المشترك ببذل كل الجهود لابرام اتفاق قبل حلول نهاية عام 2020”. وعبر المسؤولان الأوروبيان عن استعداد الاتحاد لتمديد المرحلة الانتقالية فيما لو تطلب الأمر ذلك. وتعليقاً على الأمر، أكد المتحدث باسم المفوضية ماغاريتس شيناس، أن الاتحاد يراقب ما يجري على الضفة الأخرى من المانش، وقال: “رسالة اليوم هي جزء من المبادلات الجارية بين المسؤولين الأوروبيين”. وامتنع المتحدث عن التعليق على نص الرسالة أو توضيح بعض نقاطها، ولكنه أكد أن موعد بريكست لا زال في 29 آذار/مارس 2019. وحسب مصادر مطلعة، فإن نص الرسالة يقدم التوضيحات التي طلبتها ماي، ويعتبر ملزماً قانونياً.

آكي
الاثنين 14 يناير 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث