الحرب بدأت... كيف ستتطور؟

21/05/2019 - نديم قطيش



زعماء العالم يدينون سلسلة تفجيرات سريلانكا



كولومبو - نعى زعماء مختلف دول العالم ضحايا الهجمات الإرهابية التي استهدفت فنادق فارهة وكنائس في سريلانكا، في عيد الفصح اليوم الأحد وأدانوا هؤلاء الذين يقفون وراء سلسلة التفجيرات.


وقال رئيس المفوضية الأوروبية، جون كلود يونكر "أقدم تعازيي القلبية لأسر الضحايا، الذين تجمعوا للعبادة بشكل سلمي أو جاءوا لزيارة هذا البلد الجميل. نحن على استعداد لدعمهم". وقالت رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي "يجب أن نقف معا للتأكد من أنه لا يتعين على الإطلاق أن يمارس أحد ديانته في حالة من الخوف". وذكر رئيس وزراء اسبانيا، بيدرو سانشيز "لن يتغلب عليناالإرهاب والهمجية على الإطلاق". وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين في خطاب لرئيس سريلانكا "إنها جريمة بشعة خلال أعياد الفصح. اعتقد أن الجناة ومساعديهم سيحصلون على العقاب الذي يستحقونه". وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان "إنه هجوم على كل البشرية". وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي "إننا ندين بقوة تلك الهجمات الإرهابية الوحشية في كولومبو". وقال الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) "إننا جميعا أبناء الرب، وهجوم على دين هو هجوم علينا جميعا". وقال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب "تعازينا القلبية من الشعب الأمريكي لشعب سريلانكا بسبب الهجمات الإرهابية المروعة على كنائس وفنادق والتي أسفرت عن مقتل 187 شخصا وإصابة حوالي 450 آخرين" وذكر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون "نشعر بالحزن العميق بسبب الهجمات الإرهابية ضد الكنائس والفنادق في سريلانكا. ندين بقوة تلك الأعمال البغيضة. نقف مع شعب سريلانكا". ومن جانبه، قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك "عيد فصح مأسوي في سريلانكا. أعرب عن تعاطفي مع أسر هؤلاء القتلى في الهجمات على الكنائس والفنادق". وذكر رئيس وزراء الدنمارك، لارس لوكه راسموسن "أنباء مروعة من سريلانكا، حيث أن سلسلة من الهجمات الجبانة عرقلت سلام عيد الفصح. يجب أن نقف معا عندما يظهر الإرهاب وجهه القبيح". وقال رئيس وزراء إيطاليا، جوزيبي كونتي "أنباء الهجمات في سريلانكا على الكنائس والمصلين والسائحين في أحد الفصح أصابتني بالحزن وأشعر بالقلق الحقيقي إزاء هذا التعبير الجديد عن الكراهية" وقال بابا الفاتيكان أمام عشرات الآلاف من المسيحيين في الفاتيكان إنه شعر بـ"الألم والأسى" لدى سماعه أنباء وقوع سلسلة تفجيرات في سريلانكا في يوم الفصح. وقال البابا: "أعرب عن ارتباط صادق مع المسيحيين الذين تضرروا وهم محتشدون للصلاة، ولجميع ضحايا مثل هذا العنف المروع". كما أشار البابا إلى سورية واليمن وليبيا وبلدان أخرى في أفريقيا تعاني من الصراع وأيضا أوكرانيا وفنزويلا ونيكاراجوا ، وذلك في رسالة "إربي إيتوربي" (للمدينة والعالم) ، كما بارك الجموع التي احتشدت في ساحة القديس بطرس. واحتفل بابا الفاتيكان فرنسيس الأول اليوم الأحد بعيد الفصح -أهم أعياد الكاثوليكية- حيث ترأس قداسا في الهواء الطلق ويوجه رسالة سلام ومباركة عالمية. وعادة ما يتم إطلاق الرسالة ،التي تقدم أيضا عفوا عن الخطايا وفقا للكاثوليكية، من الشرفة المركزية لكاتدرائية القديس بطرس في عيد الفصح وعيد الميلاد وبعد انتخاب بابا جديد للكنيسة . ويحتفل المسيحيون في عيد الفصح بقيامة السيد المسيح، بحسب الديانة المسيحية، وتشهد الأيام التي تسبق العيد عددا من الاحتفالات الرسمية. ويوم الخميس الماضي، أدى البابا فرنسيس طقس غسل أقدام، والذي شمل هذه المرة 12 نزيلا في أحد السجون بالقرب من روما ، في تقليد للإيماءة التي يعتقد أن المسيح فعلها مع تلاميذه الـ12 . وترأس البابا يوم الجمعة موكب درب الصليب، الذي يشهد مراسم ليلية يعاد فيها تمثيل معاناة السيد المسيح في يوم الصلب، وفقا للديانة المسيحية . وعشية عيد الفصح ، حمل البابا فرنسيس شمعة مضاءة في الممر الرئيسي بكاتدرائية القديس بطرس في سبت النور.

د ب ا
الاحد 21 أبريل 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث