نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية
الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية
عيون المقالات

الأردن.. مرحلة ما بعد الكبتاغون

21/06/2022 - عبد الرزاق دياب

زئبقية العسكرة الخطيرة

21/06/2022 - راغدة درغام

نووي إيران… الديبلوماسية لم تعد تكفي

20/06/2022 - عبد الوهاب بدرخان

عض الأصابع..حتى آخر سوري

20/06/2022 - صبا مدور

هل تحدّد إسرائيل مصير الأسد؟

20/06/2022 - فراس علاوي

تمثال لضابط مخابرات سوري

19/06/2022 - عمر قدور

تحاليل سياسية ليست سياسية

16/06/2022 - حازم نهار


صحيفة تركية توجّه خطاباً مفتوحاً ، ومليئا بالتقريع إلى أدونيس




نشرت صحيفة "يني شفق" التركية الأربعاء، "رسالة مفتوحة" إلى الشاعر السوري علي أحمد سعيد إسبر (أدونيس)، ردًا على تسليمه "جائزة هوميروس" من قبل بلدية مدينة إزمير، غربي تركيا، قبل بضعة أيام.


ادونيس يتسلم جائزة هوميروس - مواقع تركية
ادونيس يتسلم جائزة هوميروس - مواقع تركية
 

وكان موقع تلفزيون سوريا قد أورد تقريراً تناول فيه تفاصيل الدورة الأولى من مهرجان "هوميروس الدولي للفنون الأدبية " وملابسات "تكريم" الشخصيات المشاركة فيها. والكاتبة

وهي من ازمير وجّهتها إلى "أدونيس" الكاتبة والإعلامية التركية "بيرين بيرسايجيلي موتPeren Birsaygılı Mut   من أبناء مدينة إزمير ، وفيما يلي ترجمة نصّها بالكامل

"سيد أدونيس

لا أعرف لماذا، عندما قمت بتشغيل جهاز الكمبيوتر الخاص بي لكتابة هذه السطور، خطرت لي كلمات سمعتها منذ سنوات للشاعر المكسيكي أوكتافيو باز، يقول فيها: Viva Mexico.. Hijos La Chingada

هذه الكلمات كانت الشعار الشهير للمكسيكيين، ومعناها في العربية: "ليعش المكسيكيون.. أبناء الأم المغتصبة". أعتقد أن هذا ينطبق على الكثير من الناس. في بعض الفترات، نشعر بالقلق اتجاه المؤلف ونقرأ ما كتبه كما لو كان يبتلعه. كنت في يوم من الأيام مهووسة بأوكتافيو باز، واحترمه كثيرًا. لأنه كان هجينًا من الدم الإسباني ودم السكان الأصليين، ولكن الجانب الأصلي هو الغالب فيه، وليس دم أسلافه الإسبان المستعمرين. رأى نفسه كأحد أبناء "الأم المغتصبة"، وفكر في السكان الأصليين، وحزن عليهم، وكتب لهم، رغم أنه كان ينطق أحيانًا بكلمات مريرة. وبدا هذا الموقف نبيلًا وحكيمًا جدًا بالنسبة لي.

قد تتساءلون الآن لماذا أحدثكم عن أوكتافيو باز. كما قلت في بداية رسالتي، فقد خطر ببالي فقط، مثل مقابلة صديق قديم بشكل غير متوقع في وسط الشارع.

على أي حال، وبدون مزيد من اللغط، اسمحوا لي أن أقدم لك نفسي: أنا من إزمير يا سيد ادونيس. لقد زرتَ مدينتي مؤخرًا. أعتقد أنكم كنتم هنا في السنوات السابقة أيضاً. لقد رأيت بعض صوركم ملتقطة في الشوارع حيث ولدتُ وترعرعت. في بعض الصور، كنتم تقفون في شوارع إزمير التاريخية، وفي صور أخرى، بالقرب من بحر إيجة.

 

903ef710-d032-4cec-bbd6-3d0a0cc86ee1.jpg
نص الرسالة المفتوحة في الصحيفة التركية

 

شهد كل من قضى طفولته وشبابه على ساحل بحر إيجة مرة واحدة على الأقل قصة اللاجئين الذين فقدوا حياتهم نتيجة غرق القارب الذي استقلوه لعبورهم إلى الجزر اليونانية، مثلي. حتى لو لم يرهم بأم عينيه، فلا بد أنه سمع الأخبار، في السوق، وفي البازار. أنا متأكدة من أن ذكريات طفولتي لا تهمكم، ولكن لا بأس أن أخبركم بها.

حين كنا أطفالاً، قيل أن هناك عصابات تختطف اللاجئين. عادة ما يفعلون ذلك في الليل. بعد أن يحل الظلام، كانوا يخرجون من مخبئهم مثل الأشباح ويرسلون البائسين إلى موتهم دون أن يرمش لهم جفن. في الواقع، بدأت مع عدد قليل من زملائي في الصفّ بمراقبة المناطق المحيطة سراً في الليل، مهووسين بهذا الموقف. حلمنا أن نصطاد شخصًا من تلك العصابة وأن نصبح أبطالًا. كان الدرك ينفذ عملياته بشكل متكرر، فهل سيكون سيئًا أن نذهب ونخبر قائد الدرك بما رأيناه لإسقاط العصابة! مع الأسف، لم يتمكن أي منا من القيام بذلك.

عندما رأيتكم تأتون إلى المدينة التي ولدت وترعرعت فيها، تذكرت ذلك مرة أخرى. لكن هل تعرفون من كنت أفكر به أكثر؟ آه، كان الطفل "إيلان" فقط، الذي بكيت بعده لعدة أيام، وتمنيت أن أموت بدلاً من رؤية هذا الطفل المسكين. جلبت لنا الأمواج جسد الطفل إيلان الهامد، على شاطئ البحر حيث كنت تتجول بابتسامة كبيرة على وجهكم، سيدي.

أنا لم أرَ جثة الطفل إيلان التي جرفها الشاطئ بأم عيني، ولكن يمكنني أن أشرح شيئًا رأيته بعيني. كان ذلك في صيف 2014. عندما كانت الشمس على وشك الغروب، هدأ الشاطئ الذي كان مكتظًا أثناء النهار. وعندها قررت أنا وابنة خالتي الجلوس على البحر لفترة أطول قليلاً، والاستمتاع بغروب الشمس وقراءة كتاب وأقدامنا في البحر. كنت منغمسةً جدًا في الكتاب الذي كنت أقرؤه لدرجة أن ابنة خالتي وكزتني وقالت: "بيرين، هناك شيء ما في البحر. هناك ظل. هناك رجل. الأمواج تدفعه نحونا". لا أعرف كيف وجدنا هذه الشجاعة في أنفسنا، لكننا ركضنا في البحر وسبحنا نحو الرجل. لم ندرك أنه مات، في البداية اعتقدنا أنه لا يستطيع السباحة وكان على وشك الغرق. ومع ذلك، مات الرجل. علاوة على ذلك، وبحسب الدرك، فقد كان ميتاً منذ 3 أيام على الأقل.

لقد لمسنا تلك الجثة على الشاطئ حيث التُقطت ابتسامة على وجهكم يا سيدي. كان شابًا. ولم نتمكن من الذهاب إلى حافة ذلك الشاطئ مرة أخرى لشهور. علاوة على ذلك، لم يكن شخص واحد فقط هو الذي فقد حياته. انجرفت جثة شخص آخر على الشاطئ، وهذه المرة كانت لرجل أكبر سنًا، حيث غرق قارب للاجئين ولم يتم العثور على الجثث الأخرى، وجلبت الأمواج بعضها إلينا. كلهم سوريون. هل تعلمون هذا؟ ما زلنا نفكر في قصص هؤلاء الأشخاص وما هي أسماؤهم ومن أين أتوا. هل هم من مدينة دمشق الجميلة؟ أم هم من حلب؟ هل يمكنك أن تعطينا الإجابة على ذلك يا سيد أدونيس؟

هناك الكثير من القصص يمكننا أن نخبرك بها. أريد أن أخبرك الآن عن الإنسان.. عن الناس الحقيقيين، أعني مواطني بلدك. عن أبناء أمهات بلدك المغتصبات.. عن قوم يتفرقون كحبات المسبحة مبعثرين في جميع الجوانب. عن الفتيات اللواتي ينظرن إلينا بعيون واسعة من فتحات أبواب الأحياء الفقيرة المؤقتة، عن الأولاد الجميلين الذين يلعبون الكرة في الوحل أمام الخيام التي تتحرك مع كل ريح، عن الآباء المكلومين الذين دفنوا أطفالهم في الأرض بأيديهم... والآن، ما القصص التي لديك لتخبرنا بها؟ أنا لا أتحدث عن خطاباتك الشهيرة التي تصطفّ فيها مفاهيم كثيرة مثل العلمانية و"اللائكية" الواحدة تلو الأخرى. ماذا لديك لتخبرنا عن الشعب السوري؟ كم قصة معاناة عن شعبك تريد أن تخبرنا بها؟ أليس غريبًا أن تقع علينا وظيفة إخبارك عن معاناة الشعب السوري وقصص أرواح الناس التي تستمرّ بالصعود والتألق كالنجوم في منتصف الليل المظلم، بدلًا منك أنت السوري؟

سيد أدونيس

لأنك لن تخبرنا قصة شعبك، بل تخبرنا عن الجماهير الغاضبة التي وصفتها بنعوت رخيصة وصنّفتها ضمن أنماط غير موجودة إلا في عقلك. فهذه هي الصورة التي رسمتها عن شعبك؛ وصفتهم بأنهم "الخارجون من الجوامع". ثم أكملت: "لا أؤمن بأي حركة تخرج من الجامع". اسمح لي فقط أن أقول إن هذه واحدة من أكثر العبارات السطحية التي سمعتها في حياتي. إنه تعبير سطحي ومحبط لدرجة أنه يجعل المرء يرغب في الضحك وسط كل هذه المأساة. كما تعلم، نحن في الشرق لا نضحك على الأشياء لمجرد أنها مضحكة، بل لأنها مزعجة في بعض الأحيان .

لنأخذ جولة قصيرة في التاريخ معك. دعنا نذهب إلى جامع الاستقلال، ومدينة حيفا قبل 90 عامًا. كان حلمي دائمًا أن أذهب إلى هذه اللحظة في التاريخ، وسأكون أكثر سعادة إذا كان هناك شخص آخر بدلاً منك بصراحة، لكن لا يوجد شيء أفعله. آوّاه، هل ترى ذلك الرجل المحترم الذي كان يعظ على المنبر؟ فضلاً عن ذلك، فإن هذا الرجل ولد في اللاذقية (وفي جبلة) مثلك تمامًا. أتحدث عن الشهيد عزالدين القسام زعيم الثورة في فلسطين. عز الدين الذي ضحى بحياته حفاظًا على كرامة المواطنين والفلاحين الذين لا يملكون أرضًا من الرجال والنساء الذين انتزعت بيوتهم منهم.

ماذا تقول لو أردنا أن نذهب إلى الجزائر مثلًا؟ القائد العظيم وزعيم المقاومة ضد الفرنسيين، "رجل الدين" الأمير عبد القادر الجزائري. يا له من مهيب على حصانه، كيف يجعل جنود الاستعمار الفرنسي يرتعدون من الخوف. يجب أن نذهب إلى ليبيا أيضًا... أريد أن أريك الشيخ السنوسي عمر المختار. انظر إليهم كيف يخرجون من الجامع ويتحدون الموت بلا خوف. هل تعرف الإمام عبد الله هارون أحد رموز النضال ضد العنصرية في جنوب أفريقيا؟ هل سمعت من قبل عن الشيخ شامل الذي قاتل الروس؟ الذي نطلق عليه لقب: النسر القوقازي. نسرنا القوقازي الجميل.

كان علي أن أذكرك يا سيدي بهؤلاء الأبطال، لأنك كثيراً ما تستخدم عبارة "الذين خرجوا من الجامع" للتشهير بالثورة السورية. ولكن، ألم تخرج من الجامع الثورة التي خفق لها قلبك في إيران فأنشدتها:

"كيفَ أروي لإيرانَ حبي

والذي في زفيري

والذي في شهيقي

تعجزُ عن قولِهِ الكلمات.

سأُغنّي لقُمٍّ لكي تتحولَ في صبواتي

نارَ عصفٍ، تطوفُ حولَ الخليج"؟

سمعت أنك تتحدث عن مفهوم الإمبريالية. هل تذكرك أسماء المناضلين الخارجين من المسجد التي سلفت بأي شيء في النضال ضد الإمبريالية؟ وفي الوقت الذي تتعرض فيه عشرات الجوامع في بلدك للقصف من قبل الأسد الظالم بمساعدة روسيا وإيران، ألا تصطف مع الأسد بإعلانك أن "الخارجين من الجوامع" آثمين؟

أود أن أخبركم بشيء قرأته في كتاب ماكس شيلر الشهير "الضغينة". قدم ماكس شيلر مثالاً صارخًا على جريمة ارتكبت بالقرب من برلين عام 1912. وضع مجهولون سلكاً غير مرئي بين الأشجار على جانبي الطريق لقطع رؤوس المارة بالسيارة أو الدراجة النارية. الآن كل من صادفها سيقطع رأسه... من يدري أثر من كان هذا المظهر المخيف للشعور بالضغينة؟ لا يمكننا أبدًا أن نسأل هؤلاء الرجال في برلين عن سبب قيامهم بذلك. لكن يمكنني أن أسألك: لماذا تمسك طرف تلك الأسلاك الخفية بين الجوامع في سوريا لقطع رؤوس أهلها؟ لماذا فعلت هذا؟ ما سبب غضبك الشديد على خروج الناس من الجامع أو بالأحرى من أهل "السنّة"؟ إذا كان اعتراضك على الحركات الدينية، فلماذا لم تتفوه بكلمة ضد "الحشد الشعبي" أو "حزب الله"؟ قبل 4-5 سنوات، خلال زيارة إلى لبنان، رأيت صورة لك تعانق فيها سفير نظام الأسد في بيروت. عندما رأيت ذلك الرجل، فكرت في كلمة برتراند راسل التي يقول فيها: "يا ربي.. ما الثمن الذي دفعته للحصول على كل هذه القوة؟"، وأتمنى أن تكونوا قد عبرتم عن انتقادكم للحركات الدينية لممثلي "حزب الله" أو "الحشد الشعبي" هناك أثناء زيارتكم لبنان.

أتعلم، كان لدي جدة. لقد كانت أحد أكثر الأشخاص الذين أحببتهم في حياتي وكانت دائمًا تنصحني بهذا الشكل: "ابنتي. تذكري أن الجميع أذكياء مثلك. لا تقللي من شأن عقول الذين أمامك، ولا تسخري من أحد".

لن أعتذر عن السؤال الذي سأسأله مباشرة وبدون تردد: "هل تعتقد أننا أغبياء يا سيد أدونيس؟ لماذا تحتقر عقولنا كثيرًا بتصنيف شعبك الثائر كله بـ "الذين خرجوا من الجامع"؟ على عكس ما قلته، نعرف العديد من الأشخاص المختلفين في سوريا يرفعون أصواتهم ضد الظلم. بينهم أيضًا اشتراكيون وليبراليون أو مسيحيون ودروز وإسماعيليون وعلويون وغيرهم. أنا متأكدة من أنك تعرف بعضهم. ربما قضيتم بعض الوقت معًا، وربما سافرتم معًا في الماضي... لماذا لم تسمع أصواتهم عندما كنت من أقرب الشهود على كفاحهم لسنوات؟ وهل هم أيضًا من فئة "الذين خرجوا من الجامع"؟

العبارة الأخرى التي استخدمتها لتصنيف شعبك كانت "المرتزقة". في الواقع، كانت الجملة بأكملها على النحو التالي: "ما يحدث في سوريا اليوم لا يمكن أن يكون ثورة، كما يقول البعض، إنه إهانة لفكرة الثورة. الكل مرتزقة...".

لذا، كنت تقول إن المعارضة تتكون من مرتزقة تستخدمهم "الإمبريالية الأميركية". علاوة على ذلك، يجب أن أطرح عليك بعض الأسئلة. بادئ ذي بدء، على افتراض أن المعارضة في سوريا تتكون من منظمات "جهادية" لا علاقة لها بالإسلام وتستخدمها الإمبريالية الأميركية لتقويض الثورة السورية. لماذا لا تقول إن بعض أعضاء هذه التنظيمات الجهادية أُطلق سراحهم من السجون من قبل الأسد (في الوقت نفسه الذي كان يسوق فيه الشباب والشابات الثائرين إلى التعذيب حتى الموت في المعتقلات!)؟  وأن كل ما فعلوه عمل في نهاية المطاف لصالح الأسد؟ وبما أننا نتحدث عن المرتزقة، اسمح لي فقط أن أقول هذا. لماذا لا تتحدث عن هؤلاء الرجال الفظيعين الذين أتوا من العراق (ولبنان وباكستان وأفغانستان وغيرها من مناطق نفوذ إيران حيث توجد حشود شيعية) ليقاتلوا الشعب السوري؟ أحد هؤلاء الرجال، بعد مجازر كثيرة بحق الأبرياء في سوريا، عاد إلى حياته الطبيعية في العراق وكأن شيئًا لم يحدث، وتقاضى راتبه وعاد إلى سوريا بعد فترة راحة. أليسوا مرتزقة حقيقيين؟ لماذا ليس لديك كلمة لهم (أو عنهم)؟

كذلك، لا توجد إمبريالية أميركية واحدة في العالم. لماذا تتحدث دائمًا عن الإمبريالية الأميركية ولكنك لا تتحدث أبدًا عن الإمبريالية الروسية؟ أنا ايضًا أريد أن أقول هذا نحن الأتراك، الذين شهدنا العديد من الانقلابات العسكرية على التوالي، نحب الحديث عن الإمبريالية الأميركية واتهام بعضنا بعضًا بهذه الطريقة. ولكن على الرغم من أنني أصغر منك بنحو 50 عامًا، إلا أن هناك شيئًا علمتني إياه الحياة. فالذي أراه هو أن من يصرخ بأعلى صوته في الجامع حين الدعاء، أو من يضيء شموعًا أكثر في الكنيسة، هو دائما أشد الإثم. أعتقد أنك تفهم جيدًا ما أريد أن أقوله.

سيد أدونيس

هذا الاستحواذ المهووس بـ "العلمانية" (كما لو كانت دينًا أو قناعًا لدين) الذي تضعه في مركز كل شيء، كان دائمًا دافعك الرئيسي عند تصنيف الناس. ومع ذلك، هناك مشكلة. إذا تعرض الناس في بلد للاضطهاد باسم الدين، فسنرفع صوتنا ضده. إذا قُتلوا باسم الله وحُرموا من حريتهم، فمن واجبنا أن نعترض على ذلك. ومع ذلك، فإن شعب بلدك قد تعرض بالفعل للاضطهاد من قبل عصابة (طائفية فاسدة استخدمت أقلية سورية وجعلتها أقلية قاتلة) تتحدث عن العلمانية منذ 50 عامًا. فلماذا ما زلت تقدس العلمانية في جميع خطاباتك؟ لماذا تقدم العصا التي يضربون بها شعبك وسيلة للخلاص؟ ولماذا تنحرف عن الهدف بتأكيدك الدائم على العلمانية؟ لماذا ترمي الكرة دائمًا في التاج؟ يقول سيدنا علي: الظالمون نوعان. الأول هم الظالمون، والثاني هم الذين يوافقون على الظلم. لقد أصبحت من الذين وافقوا على الاضطهاد بالاختباء وراء مفاهيم مثل العلمانية التي اخترعها الفرنسيون الذين احتلوا بلدك قبل 100 عام. ربما لا تدرك ذلك، لكن هذا القناع، الذي كان مؤقتًا بالفعل على وجهك، قد سقط بالفعل. هل تنظر في المرآة؟ ماذا سترى هناك؟

هناك الكثير الذي يمكنني أن أكتبه لك. إذا كتبت كل ما بداخلي، فربما يكون كتابًا صغيرًا. لديك الكثير من الجمل التي شددت على أنني أستطيع الاعتراض عليها. لكنني أعلم أن كلماتي لن يكون لها تأثير عليك. أنت تزننا بوضعنا على جانب واحد من الميزان. من هو التاجر الذي يملك الميزان الذي تزننا مقابله؟ آمل في يوم من الأيام أن تعطينا إجابة على هذا السؤال ليس لنا، بل لضميرك. أنا أسأل مرة أخرى. على ميزان من تحاول أن تزننا؟

ومع ذلك، نحن كثيرون جدًا بحيث لا نلائم عموم هذا المقياس في الوقت الحالي. لمئات السنين، منذ العصور القديمة، لدينا العديد من الخبرات الرائعة. انتصرنا وهزمنا ووقعنا في الحب وغضبنا وضحكنا وبكينا معًا. لقد تأذينا كثيرًا، وضمدنا جروح بعضنا بعضًا. كنا نغني القصائد ونرنم الأغاني. حتى لا نجلس إلى مائدة الظالمين، تقاسمنا قطعة خبز معًا. لقد أحببنا بعضنا بعضًا فقط لأننا "بشر". أحببنا بعضنا بصرف النظر عن الجنسية أو العقيدة أو الطائفة. نحن قلنا: ليكن للظالمين سلطة ومال وقصور. ولنكن نحن منتمين لبعضنا البعض.

هناك جملة لماكس هوركهايمر أحبها كثيرًا، يقول فيها: "هناك رياح واحدة فقط تفتح شبابيك البيوت". الهمّ (الحزن) المشترك. فتحنا نوافذ بعضنا البعض وغنينا الأغاني أمام تلك النوافذ. لم نصادف أشخاصًا مثلك بنصوص باردة ومحفوظة. ارتجفت أصواتنا أثناء حديثنا، محاولين تهدئة بعضنا البعض لإخفاء حماسنا. لا يمكننا أن نقول الكثير عن الشعر كما تفعل أنت، ولكن بالنسبة لنا، كان الشعر هو الضوء الذي نراه في عيون بعضنا البعض. أجمل قصيدة أن ترفع صوتك ضد الظلم.

 نحن "الذين خرجوا من الجامع، المرتزقة، أعداء العلمانية..." بينما كنا نمسك بأيدي بعضنا، أتيت وعبرت من المدينة التي ولدت وكبرتُ فيها. 4 ملايين سوري يعيشون في بلادنا. لكنك غادرت دون أن تربت على رأس يتيم سوري، دون أن تسلم منديلًا لسيدة سورية فقدت زوجها لمسح دموعها، دون أن تسأل شابًا سوريًا عن حاله.

وأنت تعانق قتلتهم، لماذا منعت عنهم التحية؟ لماذا لم تحبهم, لماذا لم تُحبنا يا سيدي؟

أخيراً فوجئنا بوجود جائزة لفقت على عجل فجئت إلى إزمير لتتسلم جائزة تحمل اسم (هوميروس الإغريقي)  من جهة لا يحقّ لها أن تقدمها لشخص على الأرجح لا يستحقها".
----------
تلفزيون سوريا - ترجمة وتحرير: أحمد طلب الناصر


بيرين بيرسايجيلي موت
الخميس 16 يونيو 2022