صيادون يعثرون على مسكوكات الاسكندر المقدوني المفقودة




عثر صيادو أسماك على مجموعة كبيرة من أندر القطع النقدية في العالم - ديكادراخمات من عهد الإسكندر المقدوني - وذلك على شاطئ البحر في قطاع غزة .


وعلّقت خبيرة القطع النقدية القديمة يوت وارتنبرغ، الّتي وثّقت كلّ ديكادراخمات الإسكندر المقدوني المسجّلة رسمياً قبل اكتشاف كنز غزّة في ربيع 2017 بالقول "إنّه اكتشاف مهمّ للغاية، ولا شكّ أنّه أكبر اكتشاف يضمّ ديكادراخمات الإسكندر." وقال فضل العتول، وهو عالم آثار من غزّة كان أوّل من تعرّف إلى القطع النقدية الّتي مرّ على سكّها 2300 عام: "شعرت بمزيجٍ من الصدمة والدهشة حين حملت القطع في يدي." كان العتول أول من أدرك أن القطع النقدية هي ديكادراخمات يعود تاريخها إلى عصر الإسكندر المقدوني قبل 2300 سنة. كان الإسكندر حاكم امبراطورية مقدونية مترامية الأطراف تمتد من اليونان إلى الهند. وأثناء محاولته غزو مصر استولى على منطقة غزة ذات الأهمية الإستراتيجية بعد حصار دامي. لكنّ القطع النقدية سرعان ما اختفت بعد أن تعرّف عليها العتول بفترة وجيزة، ويُرجّح أنها بيعَت. وقال العتول "أصبحت القطع النقدية في أيدي أشخاص لا يعرفون ماهيّتها وسبب وجودها وما تمثّله لبلادنا. وهو واقع مؤلم جداً." بعد بضعة أشهر، بدأ عدد من دور المزادات حول العالم بطرح الديكادراخمات ذاتها للبيع، وقد بيعَت إحداها مقابل مائة ألف جنيه إسترليني في دار "روما نوميسماتيكس" للمزادات في لندن. وفي العامين التاليين، ظهرت تسع عشرة قطعة في السّوق، بما في ذلك إحدى عشرة قطعة بيعَت في دار روما نوميسماتيكس، ليتضاعَف العدد المعلَن لديكادراخمات الإسكندر قبل اكتشاف كنز غزّة. لكنّ هذه القطع المعدنيّة فائقة النّدرة لا تحمل تاريخ الملكيّة المفصل المعروف بالمصدر في قطاع العملات، ما يطرح أكثر من علامة استفهام عن أصولها. قال البروفسور توماس بوزو، الذي تلقّى عدّة صور لكنز غزّة من عالم الآثار الغزّاوي فاضل العتول: "هذه الأصول المزعومة - سواء كانت "مجموعة كنديّة" أو "مجموعة خاصّة من أميركا الشماليّة" أو "مجموعة أوروبيّة خاصّة" لا تعني لي شيئاً... كيف يمكنك التأكّد من هذه الأصول؟ بقي أن يزعموا أنّ القطع كانت جزءاً من مجموعة خاصّة من كوكب المرّيخ!" ويحاول البروفسور بوزو منذ ذلك الحين تعقّب هذه القطع النقدية في دور المزادات حول العالم، لكن دون جدوى. لا يُعتبر بيع القطع النقديّة مجهولة المصدر أمراً غير قانونيّ أو غير شائع في مجال العملات النادرة، لكنّ بيع المسكوكات فائقة الندرة من دون تحديد مصدرها بالتفصيل هو أمر نادر جداً. فمن دون المصدر، لا يمكن لأيٍّ كان أن يحدّد أصول القطع النقديّة المطروحة للبيع. قال اختصاصيّ في تعقّب القطع الأثريّة المفقودة جيمس راتكليف لبي بي سي "إذا كنت أفكّر في شراء هذه القطع النقدية، سأسألهم (الباعة) عن هويّة التاجر ومكان عملية الشراء وزمانها بالإضافة إلى المعلومات التي حصلوا عليها عن مصدر القطع لحظة شرائها." تطبّق الولايات المتّحدة والمملكة المتّحدة ومعظم الدّول الأوروبيّة قوانين صارمة تحرّم بيع القطع الأثريّة النادرة في حال تأكيد العثور عليها حديثاً أو حتى الشك في ذلك. لم نجد أيّ سجلّات تتحدّث عن العثور على كنز جديد من ديكادراخمات الإسكندر في أيّ مكانٍ آخر منذ العام 1973. لكنّ هذه القطع المعروضة للبيع قد تكون من مجموعات لم تُوَثَّق في الماضي، أي قبل دخول القوانين الحاليّة حيّز التنفيذ. وبالتالي، يمكن بيعها وشراؤها من دون أن يشكّل ذلك خرقاً للقوانين الحاليّة. وقد تكون عمليّة بيع القطعة بمائة ألف جنيه إسترليني أو الشائعات التي أُثيرت حول اكتشاف كنز جديد قد شجّعت جامعي القطع النقدية على طرح قطعهم القانونيّة في السوق. سألنا دار روما نوميسماتيكس ودور المزادات السبع الأخرى التي عرضت ديكادراخمات الإسكندر للبيع عن معلومات حول القطع النقدية المذكورة، لكنّها رفضت الكشف عن أسماء المرسلين. وتقول دور المزادات أنّها تحتاج لموافقة المرسلين للكشف عن هذه المعلومات. وذُكر على الصفحتين أنّ العائلة كانت تملك خمسا من القطع التي طُرحَت مؤخراً في المزاد في دور "كلاسيكال نوميسماتيكس جروب" و"نوميسماتيك نومان نوموس" و"هيريتاج." قدّمت العائلة لبي بي سي عربي وثيقةً تثبت أنّ القطع النقديّة الخمس التي بيعَت - بالإضافة إلى قطعةٍ سادسة بيعَت في دار "إيرا ولاري غولدبرغ" في سبتمبر/أيلول 2019 كانت جزءاً من مجموعتها. الكنيسة الأرثوذكسية أثبتت الوثائق التي حصلت عليها بي بي سي أنّ الكنيسة الأرثوذكسيّة في غزّة احتفظت بالعملات في خزانة منذ العام 1967. كان ذلك قبل أن تدخل القوانين الحالية التي تنظّم بيع القطع الأثريّة حيّز التنفيذ، ما يعني أنّ الاتجار بها اليوم هو أمر قانونيّ. بذلك، يبقى لدينا ثلاث عشرة من هذه القطع النقديّة النادرة التي بيعَت في دور المزادات حول العالم منذ ربيع 2017 من دون أيّ مصدر أو تاريخ يمكننا الكشف عنه وقال الصيّادون لبي بي سي أنّ الشديفات يؤمّن التواصل بينهم وبين أحد تجّار العملات الذين يشترون القطع منهم في الأردن، وأطلعوا منتج البرنامج على صورة له على موقع فيسبوك. لكنّ بي بي سي لم تجد أيّ رابط بينه وبين كنز غزّة. لا يعمل الشديفات لدى روما نوميسماتيكس، لكنّ مدير الدار ريتشارد بيل كان مديراً في شركته "أثينا نوميسماتيكس." وجدنا على حسابه الخاصّ على موقع فيسبوك صورةً لإحدى ديكادراخمات الإسكندر التي باعتها روما نوميسماتيكس مقابل 40,000 جنيه إسترليني في 26 سبتمبر/أيلول 2018 مع التعقيب التالي: "بعد جهود متواصلة استمرّت ستّة أشهر مع شركائنا في دار روما، نقدّم لكم هذه القطع اليونانيّة النادرة للمرة الأولى في التاريخ." وعلّقت دار "هيس ديفو" للمزادات على بيعها للقطع النقديّة: "ما نذكره هو أنّ المرسل كان جامع قطع نقدية محترم من المملكة المتّحدة." أمّا إدارة دار نوموس، فقالت لبي بي سي أنّها حصلت على القطعة بعد أن عجزت دار "هيس ديفو" عن بيعها. وأضافت "لا فكرة لدينا عن مصدر القطعة قبل طرحها للبيع في هيس ديفو أو عن هويّة المرسل. ونحن بالمبدأ نرفض طرح هذه القطع إذا لم تكن قد طُرِحَت في مزادٍ آخر." وصرّحت إدارة دار "هيريتاج" أنّها تحصل على العملات من أفراد معروفين في القطاع، وأنّ ما من دليل أو سبب للتشكيك فيها. أما إدارة "نيوميسماتيك نومان"، فقالت: "لدينا إثبات أنّ القطعة كانت جزءاً من مجموعة خاصّة لعدة عقود." لم يتمكّن أيّ من الخبراء أو المؤرّخي من مطابقة صور القطع النقدية التي عثر عليها الصيادون، والّتي التقطها عالم الآثار فاضل العتول، مع صوَر ديكادراخمات الإسكندر التي طُرحَت للبيع في عددٍ من دور المزادات حول العالم.

تويتر - بي بي سي
السبت 25 يناير 2020