للمرة الأولى.. إسرائيليون يتظاهرون ضد مخطط ضم أراض فلسطينية




تظاهر قرابة ألف إسرائيلي، مساء السبت، وسط مدينة تل أبيب، في أول تظاهرة من نوعها ضد مخطط الحكومة الإسرائيلية، المقترح حديثا لضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية لسيادتها.


وقالت حركة "السلام الآن" (حقوقية غير حكومية)، عبر حسابها على "تويتر": "تظاهر المناهضون للضم، في أحدث احتجاج لحركة (الرايات السوداء)، في ميدان رابين، وسط تل أبيب". وأضافت "هذه الأعمال تفسد ديمقراطيتنا، يجب أن نمنع خطط (رئيس الوزراء بينامين) نتنياهو و(بيني) غانتس، لضم أجزاء من الضفة الغربية". و"الرايات السوداء"، حركة احتجاج شعبية، انطلقت الشهر الماضي، للتعبير عن رفض احتكار نتنياهو إدارة أزمة وباء كورونا. وذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" على موقعها الإلكتروني، أن عدد المتظاهرين قارب 1000 شخص. والإثنين الماضي، وقع نتنياهو ورئيس تحالف "أزرق- أبيض" غانتس، اتفاقا لتشكيل حكومة وحدة طارئة، يتناوب كل منهما رئاستها على أن يبدأ نتنياهو أولا لمدة 18 شهرا. ويقضي الاتفاق بالبدء في طرح مشروع قانون لضم غور الأردن والمستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، مطلع يوليو/تموز المقبل. وتشير تقديرات فلسطينية، إلى أن الضم الإسرائيلي سيصل إلى ما هو أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة. وحذر الفلسطينيون مرارا من أن الضم سينسف فكرة حل الدولتين، (فلسطين وإسرائيل)، من أساسها، وسط تحذيرات عربية وأممية في هذا الصدد متصاعدة منذ أيام. ومنذ الاحتلال الإسرائيلي عام 1967، أقامت تل أبيب 132 مستوطنة و121 بؤرة استيطانية يقيم فيها 427 ألف يهودي، بحسب معطيات سابقة لحركة "السلام الآن" الإسرائيلية.

وكالات - الاناضول
الاحد 26 أبريل 2020