نينا باودن.. صاحبة دوائر الخداع

22/08/2019 - أحمد صوان - البوابة


مجلس العموم البريطاني يركز على علاج ظواهر الكراهية في المجتمع



ناقش مجلس العموم البريطاني، الخميس، تفاقم ظاهرة الإسلاموفوبيا، وتداعياتها على حياة 3 ملايين مسلم يعيشون في البلاد.


وفي افتتاح جلسة خصصها البرلمان للغرض، دعا النائب عن حزب العمال المعارض ويس ستريتنغ، إلى تعريف ظاهرة الإسلاموفوبيا، على أنها "نوعً من أنواع العنصرية". ولفت ستريتنغ إلى أن الأسترالي بيرنتون هاريسون تارانت، أقدم على قتل 51 مسلما في هجوم دموي على مسجدين بـ "كرايست تشيرش" النيوزيلندية، بدافع إيمانه بأن هؤلاء "استحقوا القتل" بسبب معتقداتهم الدينية. وتابع أن "الكراهية ضد المسلمين مبنية على أحكام مسبقة تتشكل في مدارسنا وأماكن عملنا ومجتمعاتنا، وهناك سياسيون يستغلون هذه الظاهرة لتحقيق أهدافهم السياسية وزيادة شعبيتهم". من جانبها، قالت النائبة ناز شاه عن حزب العمال أيضا، إن نواب حزب المحافظين يرفضون قبول وجود ظاهرة الإسلاموفوبيا. وفي وقت سابق، عرّف حزب العمال في بريطانيا، ظاهرة الإسلاموفوبيا على أنها "نوع من أنواع العنصرية يستهدف المسلمين ومن يبدو أنهم مسلمون". فيما لم تقبل الحكومة البريطانية حتى الآن بتبني التعريف، رغم إصرار المعارضة على قبوله.

وكالات - بي بي سي - الاناضول
الجمعة 17 ماي 2019