نشطاء الروهينجا يرفعون دعوى ضد اونج سان بتهمة الإبادة الجماعية



يانجون - قدم نشطاء من أقلية الروهينجا في ميانمار التماسا للمحاكم في الأرجنتين لمقاضاة زعيمة ميانمار أونج سان سوتشي بتهمة الإبادة الجماعية على خلفية جرائم القتل الجماعي بقيادة الجيش للأقلية المسلمة خلال عامي 2016 و2017 .


ورفعت منظمة روهينجا بورما في المملكة المتحدة (بروك) شكوى جنائية في بوينس ايريس للمطالبة بإجراء تحقيق مع القادة العسكريين في ميانمار ومن بينهم القائد العام للقوات المسلحة مين اونج هيلينج. كما دعت المنظمة، التي يمثلها مبعوث الأمم المتحدة السابق إلى ميانمار توماس اوجيا كوينتانا، إلى اتخاذ إجراءات ضد زعيمة البلاد أونج سان سو تشي، التي قالت المنظمة إنها أشرفت على سياسات "تهدف إلى إبادة الروهينجا". وقال تون خين رئيس منظمة (بروك) في بيان "من أجل إنهاء دائرة العنف، من المهم أن يتم تقديم المسوؤلين عن الإبادة الجماعية- سواء كانوا يرتدون الزي العسكري أو لا- إلى العدالة". ولم يتسن على الفوز الوصول إلى متحدث باسم حكومة ميانمار للتعليق اليوم الأربعاء. وتأتي الدعوة القانونية بعد دعوى أقامتها جامبيا ضد ميانمار أول أمس الاثنين في محكمة العدل الدولية. وعلى عكس قضية جامبيا، تعتمد دعوى منظمة "بروك" في الأرجنتين على قدرة الدول على ممارسة الولاية القضائية العالمية بشأن الجرائم الدولية الخطيرة، بمعنى أن أي دولة يمكن أن تتخذ إجراءات قانونية بغض النظر عن مكان ارتكاب الجرائم أو الشخص الذي تورط فيها. وأضافت منظمة "بروك" في بيان أن المحاكم الأرجنتينية "نظرت في قضايا تتعلق بالولاية القضائية العالمية في الماضي، ومن بينها خلال حكم فرانسيسكو فرانكو في إسبانيا وأيضا ضد حركة فالون جونج الروحية في الصين".

د ب ا
الجمعة 15 نونبر 2019