هجو م معاكس على بلدة كفرنبودة لاستعادتهامن الميليشيات الروسية





بدأت الفصائل المقاتلة في ريف حماة الشمالي بهجوم معاكس على المواقع التي دخلتها ميليشيات أسد الطائفية في بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي، وذلك بعد قصف مكثف على المنطقة أجبر الفصائل على الانسحاب من بعض مواقعها.


  واكد مراسل أورينت في المنطقة، أن الفصائل بدأت عملية عسكرية جديدة بهجوم معاكس وصف بـ”العنيف”، مشيراً إلى أنها (أي الفصائل) دمرت دبابة وعربة شيلكا مجنزرة ومدفع 23.5 لميليشيات أسد مع اللحظات الأولى للهجوم.
من جانبها، قالت الجبهة الوطنية للتحرير، إن عدداً من عناصر الميليشيات الطائفية قتلوا وجرحوا بقصف بصواريخ الغراد استهدف تجمعاً لهم في كفر نبودة، حيث أشار مراسلنا إلى أن “الجبهة” بدأت المعركة بتمهيد صاروخي ومدفعي على مواقع ميليشيات أسد.
وكانت الميليشيات الطائفية تقدمت إلى بعض المواقع بعد قصف مركز بمئات الطلعات الجوية من الطيران الروسي، حيث أفادت مصادر ميدانية، أنه تم رصد 67 طلعة جوية من مطار حماة العسكري و18 طلعة من قاعدة حميميم و12 طلعة من مهبط جب رملة، بالإضافة لعدد من الطلعات من قاعدتي الشعيرات وT4 الجويتين.
وذكرت وكالة “إباء” التابعة لـ”تحرير الشام” أن الفصائل العسكرية دمرت دبابة ومدفع “23” لقوات الأسد داخل البلدة.
وكانت فصائل المعارضة قد انسحبت من بلدة كفرنبودة بريف حماة الشمالي، صباح اليوم، وذلك بسبب القصف الجوي المكثف.
وتكبدت قوات الأسد خسائر واسعة في العناصر والآليات العسكرية خلال المعارك الدائرة منذ أيام في محاور ريف حماة الشمالي.
وتشهد أرياف حماة الشمالية والغربية وريف إدلب الجنوبي، حملة عسكرية موسعة من النظام السوري وحلفائه الروس والإيرانيين، وسط اشتباكات متواصلة وغارات جوية للطيران الحالي على الأحياء السكنية بريف إدلب.
اورينت ومواقع أخرى

اورينت - مواقع تواصل
الاحد 26 ماي 2019