هيئة تحرير الشام تحشد غربي حلب ضد مناطق جبهة التحرير





حشدت هيئة تحرير الشام قواتها في ريف حلب الغربي، رغم اتفاقها يوم أمس مع "الجبهة الوطنية للتحرير" على تشكيل محكمة مستقلة للنظر في قضية مقتل عناصر للهيئة في بلدة "تلعادة".



  وأفادت مصادر عسكرية خاصة لـنداء سوريا بأنَّ الهيئة استقدمت قواتها من معسكراتها المركزية ونشرتها على طول الخط الواصل بين بلدة خان العسل إلى ترمانين، بالإضافة إلى تثبيت قوة عسكرية في منطقة "أطمة" شمال إدلب.
 
وأكدت المصادر أن اليوم الاثنين شهد انعقاد أولى جلسات المحكمة المستقلة برئاسة الشيخ "أنس عيروط"، بحضور مندوبين عن "الجبهة" و"الهيئة"، والتزمت "حركة نور الدين الزنكي" المنضوية ضمن الجبهة الوطنية للتحرير بتسليم قائد كتيبة للقضاء، بالإضافة إلى تسهيل مثول القيادي في صفوفها "عمر سلخو" أمام القاضي، والذي قرَّر بدوره عدم صلته بالحادثة.
وأشارت المصادر إلى أن الهيئة تمسكت بطلب حبس "عمر سلخو" رغم تبرئته، بالإضافة إلى اشتراطها على "الجبهة الوطنية للتحرير" تسليم ثلاثة مطلوبين، لكن الأخيرة أكدت أنهم لا يتبعون لها ولا تعرف أماكنهم.
يُذكر أن "هيئة تحرير الشام" تضع كلاً من مدينة معرة النعمان ودارة عزة الخاضعتين لسيطرة الجبهة الوطنية للتحرير على قائمة أولوياتها بسبب الموقع الجغرافي للمدينتين، وتحكُّمهما بطرقات إستراتيجية على طريق دمشق - حلب الدولي، ومدخل مدينة حلب الغربي.

"نداء سوريا"
الثلاثاء 1 يناير 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث