وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون عن مخرج للازمة الايرانية





بروكسل/لندن - صرحت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي ، فيديريكا موجيريني ، اليوم الاثنين بأن الاتفاق مع إيران الذي يحكم أنشطة التخصيب النووي "ليس بصحة جيدة لكنه لا يزال على قيد الحياة".

وقالت إن الاتحاد الأوروبي ما زال يأمل في أن تعود طهران إلى "الامتثال الكامل" بعد أن أعلنت أنها تخصب اليورانيوم وتزيد من مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب فوق المستوى المتفق عليه مع القوى العالمية في عام 2015.


 
جاءت هذه الخطوة بعد قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من الصفقة العام الماضي وفرض مجموعة كبيرة من العقوبات على طهران.
على الرغم من "عدم امتثال كبير" من جانب إيران ، قالت موجيريني إنه لم يحن الوقت بعد لإطلاق آلية تسوية المنازعات المنصوص عليها في اتفاقية عام 2015.
وأضافت "نلاحظ أن جميع الخطوات التي اتخذت حتى الآن ... يمكن التراجع عنها الآن".
وتحاول الدول المتبقية في الصفقة ، والتي استغرقت سنوات للتفاوض ، تحاول الآن إنقاذها. وتشمل جهودهم نظام معاملات يعرف باسم انستكس يسمح لإيران بمواصلة التعامل مع شركاء دوليين ، على الرغم من العقوبات الأمريكية.
وأضافت موجيريني اليوم الاثنين إن المساهمين في آلية انستكس يناقشون الآن ما إذا كان يمكن استخدام النظام لشراء النفط الإيراني ، مضيفة أنها تعلم أن الإجراء لا يمكن أن يعوض بالكامل عن تأثير العقوبات الأمريكية.
كان وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت قد صرح بأن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيبحثون في اجتماعهم اليوم الاثنين في بروكسل عن "مخرج" لإيران بعد انتهاكاتها للاتفاق النووي.
وقال هانت للصحفيين في بروكسل قبل الاجتماع إن بلاده لا تزال ترى أن الحفاظ على الاتفاق النووي، الذي كان تم التوصل إليه عام 2015، هو "الطريق الأفضل للحفاظ على الشرق الأوسط كله خاليا من السلاح النووي".
وأضاف أن إيران أمامها عام على الأقل قبل تطوير سلاح نووي ... ما يعني أن الفرصة ضئيلة لإنقاذ الاتفاق".
وقال :"ما نبحث عنه هو توفير مخرج لإيران من كل هذا حتى يتسنى لهم العودة إلى الامتثال للاتفاق النووي".
من جانبه، قال وزير الدولة الألماني لشؤون أوروبا ميشائيل روت إن وزراء الاتحاد الأوروبي يعتزمون التباحث بشأن الموعد المناسب لتفعيل آلية تسوية المنازعات المنصوص عليها في الاتفاق.
وقال روت إن الوضع "خطير للغاية"، مشيرا إلا أنه يتيعن على شركاء إيران أن يوضحوا بصورة قاطعة أن السبيل الوحيد لإنقاذ الاتفاق هو التزام إيران الكامل به.

د ب ا
الاثنين 15 يوليوز 2019