عيون المقالات

عن كذبة حب الثقافة

03/03/2021 - ياسر الأطرش

نساء في غرفة فرجينيا وولف!

03/03/2021 - طالب الرفاعي

شهادة ميلاد بوذا

02/03/2021 - د.نجم عبدالكريم

مرونة الدماغ وعاداتنا

02/03/2021 - د. محمّد النغيمش

محمد بن سلمان يخذل الشعب السعودي.. لقد حان أوان رحيله

01/03/2021 - سارة لي ويتسن وعبد الله العودة

اللاواقع السوري

26/02/2021 - فوّاز حدّاد

حل قريب في سورية؟

24/02/2021 - ميشيل كيلو

محمد الماغوط.. شاعر الفرادة

22/02/2021 - بشير البكر

في الأدب الإريتري المكتوب باللغة العربية

22/02/2021 - عبد العزيز بركة ساكن


الحكومة الإسرائيلية جلبت حديثا ألفي يهودي إثيوبي




دخل قرار سابق للحكومة الاسرائيلية اتخذ قبل شهر حيز التنفيذ وكانت قد صادقت الحكومة الإسرائيلية، في كانون الاول الماضي على جلب ألفي يهودي من طائفة الفلاشا الإثيوبيين إلى إسرائيل، بحسب إعلام عبري.


وقالت القناة السابعة (عاروتس شيفع)، القريبة من جمهور المستوطنين، إن الحكومة صادقت خلال جلستها على اقتراح وزيرة الهجرة والاستيعاب بنينا تامانو-شطا، بجلب ألفين من الفلاشا بداية 2021.

وعقبت الوزيرة الإسرائيلية وهي من أصل إثيوبي، قائلة: "أنا سعيدة للغاية لأن الحكومة صادقت بالإجماع على الاقتراح".

وأوضحت أنها سيتم "جلب ألفين من المنتظرين في إثيوبيا ويتواجد أباؤهم هنا في إسرائيل".

وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أعلن الجمعة، عزمه جلب ألفي يهودي من إثيوبيا، وذلك في إطار "قانون عودة اليهود" المزعوم.

وقال مكتب نتنياهو، في بيان آنذاك، إنه بحث هاتفيا مع نظيره الإثيوبي آبي أحمد، قضايا إقليمية، وأبلغه عزمه جلب ألفي يهودي إثيوبي ينتظرون بمخيمات في أديس أبابا، وغوندار إلى إسرائيل، وهو الأمر الذي قبله الأخير.

وأطلقت تل أبيب شارة السماح ليهود إثيوبيا بالهجرة إلى إسرائيل عام 1975، وقررت آنذاك، أن ما يسمى "قانون العودة" المزعوم ينطبق عليهم أيضا.

وأقر الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي "قانون العودة" عام 1950، وأعطى بموجبه كل يهودي وعائلته "الحق" في الهجرة إلى إسرائيل، والحصول على الجنسية بناء على ديانته.

واستنادا إلى دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية، في تقرير اطلع عليه مراسل الأناضول، فإنه نهاية 2017، بلغ عدد اليهود من أصل إثيوبي في إسرائيل 148 ألفا، بينهم 87 ألفا ولدوا في إثيوبيا، و61 ألفا في إسرائيل.

وبحسب تقارير حقوقية، وإعلامية يواجه اليهود الإثيوبيون صعوبة في الاندماج داخل المجتمع الإسرائيلي، نظرًا لعدة أسباب أبرزها سياسة التمييز ضدهم بما في ذلك داخل الدوائر الرسمية للدولة.

القناة السابعة - الاناضول
الثلاثاء 19 يناير 2021