العنف يطال أسرة كاتب شهير في أفغانستان فقد زوجته وابنته




كابول - ذكر مسؤولون أفغان اليوم السبت أن سبعة على الأقل من الجنود والمدنيين، من بينهم زوجة وابنة كاتب أفغاني شهير، قتلوا في سلسلة من الحوادث الأمنية التي وقعت في البلاد.


فقد قتل ثلاثة أفراد على الأقل من الجيش الوطني الأفغاني، في اشتباك مع طالبان بمنطقة "نهر السراج" جنوب البلاد على طول الطريق السريع بين إقليمي هلمند وقندهار، طبقا لما ذكره المتحدث باسم حاكم إقليم هلمند، عمر زواك.
وأضاف زواك أن جنديين أصيبا أيضا في الاشتباكات.
وكان قتال على مشارف مدينة طالوقان، عاصمة إقليم تخار شمال البلاد قد أسفر عن مقتل رجل بالشرطة المحلية وإصابة آخر، طبقا لما ذكره عضو مجلس الإقليم، عزام أفضلي.
وأضاف أنه وقعت اشتباكات أيضا بمنطقة "ناماك أب" بالإقليم الليلة الماضية، لكن لم يعرف بعد عدد الضحايا تحديدا.
ومن جهة أخرى، انفجرت قنبلة مغناطيسية، مزروعة في سيارة الكاتب الأفغاني الشهير والخبير الأمني، أسد الله  والوالجي، مما أسفر عن مقتل زوجته وابنته، حسب شرطة كابول.
ولم يكن والوالجي في السيارة وقت وقوع الحادث، مساء أمس الجمعة في وادي "باجمان" السياحي بالعاصمة كابول.
وأدان زعماء أفغان، من بينهم الرئيس أشرف غني مقتل أفراد أسرة والوالجي. ولم يعرف سبب الحادث بعد.
وفي إقليم فارياب شمال البلاد، قتلت طالبان زعيما قرويا لرفضه دفع 130 دولارا للمسلحين، كفدية، طبقا لما قاله عضو مجلس الإقليم، محمد عارف لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).
وتعاقب طالبان - في المناطق التي تخضع لسيطرتها - بشكل قاس الأشخاص الذين يرفضون دفع أموال لها، حسب عضو مجلس الإقليم.

د ب ا
السبت 20 يونيو 2020