الفاتيكان: انتهاكات قاصرين في الكنيسة الكاثوليكية "عار "



وصف الفاتيكان اليوم الجمعة، ما توصل إليه تقرير أمريكي حول "انتهاكات جنسية" لعدد من القاصرين من قبل رجال دين كاثوليك، بـ "العار والألم".


والثلاثاء الماضي، نشرت هيئة المحلفين الكبرى في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، تقريرا حول "انتهاكات جنسية بحق أطفال من قبل رجال دين كاثوليك".

وقال غريج بورك مدير مكتب "الكرسي الرسولي" (حكومة الفاتيكان) في بيان نشرته إذاعة الفاتيكان، "فيما يتعلق بالتقرير، هناك كلمتان تعبران عن المشاعر إزاء هذه الجرائم المروعة: العار والألم".

وأضاف "الكرسي الرسولي يتعامل بجدية كبيرة مع عمل اللجنة (صاحبة التقرير)، وقد أدان بشكل قاطع الاعتداء الجنسي على قاصرين".

واعتبر بورك أن "الانتهاكات الموصوفة في التقرير جنائية ومستهجنة أخلاقيا".

وقال "إن تلك الأعمال كانت خيانة للثقة، وسلبت الناجين كرامتهم وإيمانهم".

وأكد بورك أنه "يجب أن تكون هناك مساءلة لكل من المسيئين، والذين سمحوا بإساءة المعاملة".

وأضاف أن "معظم النقاشات في التقرير تتعلق بإساءات حدثت قبل أوائل العقد الأول من القرن الحالي، مع الإشارة إلى عدم العثور على أي حالات بعد عام 2002".

واعتبر بورك أن "إصلاحات الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة قللت بشكل كبير حالات إساءة معاملة رجال الدين للأطفال".

وأكد أن "البابا يدرك جيدا مدى هذه الجرائم، ويكرر الدعوة إلى بذل كل جهد لتهيئة بيئة آمنة للقاصرين والبالغين المستضعفين في الكنيسة وفي المجتمع بأسره".

وأردف "يجب أن يدرك الضحايا أن البابا يقف إلى جانبهم".

والثلاثاء، كشفت المحكمة العليا في بنسلفانيا، عن تورط أكثر من 300 رجل دين كاثوليكي بحالات اعتداء وقعت على مدار 70 عاما، يعتقد أن عدد ضحاياها يتجاوز 1000 طفل.

وكالات - الاناضول
الجمعة 17 غشت 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث