بلجيكا تقلل من رفض دول أوروبية استقبال مواطنيها السياح




بروكسل – أكد وزير الخارجية البلجيكي فيليب غوفان، أن الاستعدادات الجارية حالياً لإعادة فتح الحدود بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قد تتطور سريعاً خلال الأيام والأسابيع المقبلة حسب الوضع الوبائي في كل منها.


فيليب غوفان
فيليب غوفان
وكان غوفان يعلق في تصريحات له اليوم على قرار كل من اليونان وكرواتيا وقبرص عدم استقبال السياح القادمين من بلجيكا خلال الموسم الصيفي بسبب خطورة وضع وباء فيروس كورنا في البلاد. وحاول الوزير البلجيكي التقليل من شأن هذه القرارات التي أثارت تساؤلات بين المواطنين، مشيراً الى أنه شرح لنظيره اليوناني الطريقة المتبعة لدى السلطات الصحية في حساب عدد ضحايا وباء كوفيد 19، والتي تجعل عدد الوفيات يبدو مرتفعاً مقارنة بعدد السكان.
وتقول السلطات البلجيكية أنها تحصي أعداد الإصابات والوفيات بوباء كوفيد-19 بقدر عال من الشفافية والحرص، ما يعطي انطباعاً بأن الوضع شديد الخطورة في البلاد. وأكد الوزير غوفان “اتخذنا كافة الإجراءات والوضع تحت السيطرة”
وتابع رئيس الدبلوماسية البلجيكية: “لا زال قرار أثينا مبدئياً واعتقد أنه من المبكر الحديث عن منع حقيقي لمواطنينا من دخول اليونان بسبب كثرة ضحايا الوباء، فالسلطات هناك لم تحسم أمرها 100% بعد بشأن هوية الأشخاص المقبولين على أراضيها”.
ولفت الى أن هذا الوضع لا ينطبق على بلجيكا فقط، إذ أن كل بلد قد أعد لائحة تتضمن أسماء البلدان التي يود استقبال رعاياها خلال الاجازة الصيفية.
يذكر أن اليونان سمحت لمواطني 29 دولة أوروبية وغير أوروبية بدخول أراضيها، مستثنية عدة دول منها بلجيكا وفرنسا وايطاليا، والأمر نفسه ينطبق على كرواتيا التي تود استقبال مواطني 10 دول أوروبية فقط.
في الاطار نفسه، أكدت النمسا أنها ستفتح حدودها مع ألمانيا بحلول 15 الشهر الجاري، بانتظار توقيع اتفاقيات مع دول أخرى مجاورة وتحديد إجراءات دخول السياح إليها.
هذا وتوجه العديد من شركات السياحة والهيئات المدنية المسؤولة عن حقوق المستهلكين انتقادات للساسة الأوروبيين متهمة إياهم بعدم التنسيق والتصرف بفوضوية وعشوائية.
وكانت المفوضية الأوروبية أوصت بفتح الحدود بين الدول الأوروبية بشكل منسق في 15 الشهر الجاري، بعد اغلاق دام أكثر من شهرين اثر تفشي وباء كوفيد 19.

آكي
الاثنين 1 يونيو 2020