حكاية الدكتور والقمر

26/09/2020 - أسعد طه


تبرئة كولومبوس من نشر الزهري في أوروبا مع عودتة من الأمريكيتين




فيينا – وجد علماء سويسريون في دراسة نشرت اليوم الجمعة أن مرض الزهري وغيره من الأمراض ذات الصلة قد تكون انتشرت في أوروبا قبل عودة كريستوفر كولومبوس من الأمريكتين.


 

وحتى الآن، كان هناك اعتقاد على نطاق واسع أن كولومبوس وطاقمه هم من جلبوا الزهري إلى أوروبا عندما عادوا من الأمريكتين في 1493 .  
واكتشف العلماء من جامعة زيورخ ممرضات الزهري وغيرها من البكتيريا على عينات من رفات بشرية أثرية ترجع واحدة منها على الأقل إلى ما قبل زمن كولومبوس.  
وتعرف العلماء أيضا على ممرضات الداء العليقي الذي يصيب الجلد والعظام والذي لم يعد موجودا حاليا سوى في المناطق الاستوائية، وفي عينات الحمض النووي التي ترجع لفنلندا وإستونيا وهولندا بين أوائل القرنين الخامس عشر والثامن عشر.
ووجد العلماء أيضا بكتيريا غير معروفة من نفس العائلة. كما توصلوا إلى أن هذا المرض تطور بشكل واضح إلى جانب الزهري والعليقي ولكن لم يعد موجودا اليوم .  
ويلقي البحث الآن الضوء على تاريخ اللولبية الشاحبة بصورة أوضح. وبحسب الباحثين، هناك تنوع كبير للأنواع الفرعية في أوروبا في نهاية القرن الخامس عشر وهو ما لم تتمكن افتراضية كولومبوس الكلاسيكية توضيحه.
ويعتقد العلماء أن الممرضات الشائعة السابقة لتلك الممرضات تطورت قبل 2500 عام على الأقل ويمكن أن يكون منشأهم أيضا أوروبا.
وحتى الآن لم يتضح منشأ الزهري الذي يؤثر على البشر فقط وضرب أوروبا خصوصا بشدة بين أواخر القرن الخامس عشر والثامن عشر..

د ب ا
الجمعة 14 غشت 2020