في خيمة القذافي... كانت لهم أسرار

05/07/2020 - عبدالله بن بجاد العتيبي


تونس تحاول التخطيط لإنقاذ الموسم السياحي بعد نكبة كورونا






تونس -أعرب وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي اليوم الاثنين عن أمله في إمكانية إنقاذ الموسم السياحي في أشهر الذروة خلال الفترة الصيفية، مع تناقص أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد(كوفيد-19).

وكانت وزارة الصحة التونسية كشفت ليل الأحد الاثنين عن خلو جميع التحاليل المخبرية الجديدة من أي إصابة بالفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية.

وهذا المسار يعكس تقلص الإصابات المؤكدة على مدى الأسبوع الأخير بشكل ملحوظ إذ لم تتعد في أقصى الحالات أربع إصابات يوميا.


البرلمان التونسي
البرلمان التونسي
وقال وزير الصحة اليوم في جلسة استماع في البرلمان "أرقامنا ذات مصداقية وقريبة جدا من الواقع، الأمر الذي يدفعنا إلى إمكانية اعتمادها كوسيلة تخطيط للمستقبل وإمكانية إنقاذ الموسم السياحي أو جزء كبير منه".
وتوقفت أنشطة القطاع السياحي الحيوي في تونس والمشغل لحوالي 400 ألف عامل، بالكامل منذ إعلان الحجر الصحي العام في 22 آذار/مارس الماضي وإغلاق الحدود وتوقف الرحلات الدولية.
وتسبب ذلك في إلغاء الحجوزات وتسريح عمال وخسائر كبيرة للمؤسسات السياحية وللآلاف من الحرفيين العاملين في الصناعات التقليدية.
وأضاف المكي أنه يمكن التخطيط لاستعادة النشاط "على الأقل في ثلاثة أو أربعة أقطاب سياحية، في جربة والقنطاوي (سوسة) والحمامات وطبرقة على سبيل المثال".
وسجلت تونس منذ أول إصابة بالفيروس في الثاني من آذار/مارس الماضي، 1032 حالة إصابة مؤكدة حتى اليوم من بينها 700 حالة شفاء فيما يرقد 11 شخصا في المستشفيات.واستقر عدد الوفيات عند 45 حالة.
وبدأت السلطات بتخفيف القيود تدريجيا مع اعتماد الحجر الصحي الموجه منذ الرابع من الشهر الجاري ما يسمح لعدة قطاعات باستعادة أنشطتها الاقتصادية بصفة جزئية، ومن بينها أنشطة الحرفيين ولكن لا يزال من المبكر الحديث عن عودة القطاع السياحي.
وحققت تونس في 2019 رقما قياسيا في عدد السياح الوافدين على البلاد والذي تجاوز لأول مرة عتبة تسعة ملايين.

د ب ا
الاثنين 11 ماي 2020