جلسة للسودان في بروكسل لتوثيق العلاقات مع الاتحاد الاوربي



توجه رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، الأحد، إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، على رأس وفد حكومي رفيع، للمشاركة في جلسة مخصصة للسودان، استجابة لدعوة من الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني.


وقال حمدوك، في صفحته الرسمية على فيسبوك، "أتجه صباح الأحد، إلى بروكسل بدعوة من الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي، في ظل تغيرات للأوضاع في البلاد عقب ثورة ديسمبر (كانون الأول) المجيدة". وأضاف "يصحبني عدد من الوزراء للمشاركة في اجتماعات ومقابلة المسؤولين هناك، مع حضور جلسة مخصصة للسودان، وأعود بعد ذلك للبلاد، بإذن الله، لاستكمال زياراتي للولايات حسب الجدول الموضوع لذلك". ويضم الوفد، كل من وزير الصناعة والتجارة مدني عباس مدني، ووزيرة العمل والتنمية الاجتماعية لينا الشيخ عمر، ووكيل التخطيط بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي، مكي ميرغني عثمان. والأسبوع الماضي، استقبلت العاصمة السودانية الخرطوم، وفدا رفيع المستوى من الاتحاد الأوروبي، برئاسة نائب الأمين العام لخدمة العمل الخارجي في الاتحاد الأوروبي (نائب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي)، جان كريستوف بيليارد، والتقى بعدد من المسؤولين، على رأسهم حمدوك، ووزيرة الخارجية أسماء عبد الله. وفي 21 أغسطس/ آب الماضي، بدأ السودان مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرا، تنتهي بإجراء انتخابات يتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري (المنحل)، وقوى إعلان الحرية والتغيير، قائدة الحراك الشعبي. ويأمل السودانيون أن ينهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية اضطرابات يشهدها بلدهم منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل الماضي، البشير من الرئاسة، (1989- 2019)؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وكالة الاناضول
الاحد 10 نونبر 2019