خلاف الأسد-مخلوف قضية عائلية معقدة

03/07/2020 - أيمن عبد النور- ترجمة : بسام جوهر


روسيا تحذر تركيا من أي هجوم على إدلب السورية






أعلن الكرملين، الأربعاء، أن تنفيذ عملية عسكرية تركية ضد قوات الحكومة السورية في منطقة إدلب سيكون "أسوأ سيناريو".
وذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق، الأربعاء، أن شن عملية عسكرية هناك "مسألة وقت" بعدما فشلت محادثات مع روسيا بخصوص إدلب في تحقيق مطالب أنقرة.


بيسكوف
بيسكوف
 وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في تصريحات للصحفيين، إن موسكو تعارض بشدة تنفيذ هذه العملية، لكن روسيا وتركيا ستبقيان على تواصل لمحاولة منع تصاعد التوتر في إدلب أكثر.
وبالتزامن، صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بأن المباحثات مع أنقرة لم تشهد تقديم موسكو أي طلبات جديدة، كما لم يتم التوصل إلى نتائج بعد.
واتهم لافروف الفصائل المعارضة في إدلب بهجمات متواصلة على قوات النظام السوري والقوات الروسية.
ودافع وزير الخارجية الروسي عن قوات النظام السوري، واعتبر أنها "ملتزمة بالاتفاقيات السابقة، ولكنها تدافع عن نفسها"، بحسب تصريحاته.
 
كذلك اعترف وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الأربعاء، إن تركيا فشلت في الفصل بين المعارضة المسلحة وبين الجماعات الإرهابية في شمال غرب سوريا، وفقا للإطار الزمني المتفق عليه بين تركيا وروسيا.
 
وأقر وزير الخارجية الروسي، في مؤتمر صحفي مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، بفشل المحادثات بين بلاده وتركيا حول تخفيف حدة التوترات بين قوات النظام السوري والجيش التركي في إدلب، مشيرًا إلى أنها لم تحرز أي نتائج، مؤكدًا أنه "يجب ألا تكون الجماعات الإرهابية طرفا في أي اتفاق بشأن إدلب". ودعا لافروف، تركيا، إلى تنفيذ تعهداتها فيما يتعلق بالاتفاق بين الرئيس الروسي بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، فيما يخص الوضع في شمال غرب سوريا.
وتزامنت تصريحات لافروف مع إعلان الرئيس التركي، عن إطلاق وشيك لعملية عسكرية تركية في إدلب، مؤكدًا في كلمة أمام البرلمان التركي، الأربعاء، أن بلاده "لن تترك المنطقة للنظام السوري".
وتستمر التعزيزات العسكرية التركية في شمال غرب سوريا، وذلك في ظل تقدم قوات النظام السوري، والتي استعادت مناطق عدة في إدلب وحلب الغربية.

ويستمر قصف النظام السوري وحلفاؤه الروس  لمناطق شمال غرب سوريا والتي تسيطر عليها المعارضة السورية الموالية لتركيا.


سي ان ان - د ب ا - وكالات
الخميس 20 فبراير 2020