محاربة الإسلام السياسي هدف أبو ظبي وتل أبيب المشترك

08/07/2020 - MEE: ميدل ايست اي - ترجمة عربي ٢١


روسيا تعترف بمقتل عدد من جنودها في مدينة إدلب السورية






موسكو - اعترفت روسيا اليوم الخميس أن بعض جنودها قتلوا في مدينة إدلب السورية في ظل تصاعد العنف على مدار الأسبوعيين الماضيين، وذلك دون أن تذكر عدد محدد للقتلى.

وتدعم روسيا وتركيا ما يطلق عليه منطقة آمنة مدنية بالمنطقة الشمالية الغربية بالقرب من الحدود التركية.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية أن الهجمات العسكرية في مدينة إدلب تصاعدت، حيث جرى تسجيل أكثر من 1000 هجوم منذ منتصف كانون ثان/يناير الماضي.

وأضاف البيان" لقد قُتل خبراء عسكريون روس وأتراك بصورة مؤسفة".


وفي دمشق أكد مصدر عسكري سوري في تطور ميداني اخر تصدي الدفاعات الجوية السورية فجر اليوم الخميس لـ "عدوان" إسرائيلي بالصواريخ استهدف محيط دمشق والمنطقة الجنوبية وتدمير أعداد كبيرة من الصواريخ المعادية ، مشيرا إلى أن الصف أسفر عن إصابة ثمانية مقاتلين بجراح وأضرار بالماديات.
ونقلت الوكالة الأنباء السورية ( سانا) اليوم عن المصدر قوله :"فجر اليوم تصدت وسائط دفاعاتنا الجوية لموجتين من العدوان الجوي بدأت الموجة الأولى في تمام الساعة 12ر1 واستهدفت بعض مواقعنا العسكرية في محيط دمشق وبدأت الموجة الثانية في تمام الساعة 41ر1 واستهدفت مواقع عسكرية في محيط درعا والقنيطرة وريف دمشق بعدد من الصواريخ التي أطلقتها الطائرات الحربية الإسرائيلية من فوق جنوب لبنان والجولان المحتل".
وأشار إلى أن "يقظة رجال دفاعنا الجوي ساهمت في تدمير أعداد كبيرة من الصواريخ المعادية وأسفر العدوان عن إصابة ثمانية مقاتلين بجراح وأضرار بالماديات وتمت متابعة النتائج والتداعيات على مدار اللحظة”.
وختم المصدر أن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة "تؤكد أن هذا التصعيد العدواني الإسرائيلي لن يتمكن من إنقاذ التنظيمات الإرهابية المسلحة التي تنهار في إدلب وغرب حلب تحت ضربات رجال الجيش العربي السوري".
وكان المرصد السوري لحقوق الانسان أفاد في وقت سابق بمقتل 12 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية، على خلفية القصف الإسرائيلي .
وقال المرصد ، الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان صحفي اليوم ، إن القصف الاسرائيلي استهدف مواقع لقوات النظام والمليشيات الموالية لإيران في اللواء 91 التابع للفرقة الأولى في محيط الكسوة، واللواء 75 في محيط المقيلبية جنوب غرب دمشق، والمطار الزراعي جنوب ازرع في محافظة درعا.
وأشار إلى أن القصف استهدف بطاريات دفاع جوي ومستودعات للأسلحة والذخائر ما أدى لتدمير الكثير منها.
وكانت وكالة (سانا) ذكرت في ساعة مبكرة من صباح اليوم أن الدفاعات الجوية تتصدى لـ "عدوان إسرائيلي" في سماء المنطقة الغربية لريف دمشق.
وأضافت أن هناك أنباء عن إسقاط عدد من الأهداف المعادية.
ودوت انفجارات في العاصمة السورية دمشق، وأفاد مراسل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأن الدفاعات الجوية السورية أطلقت مضادات في محيط العاصمة الغربي.

د ب ا
الخميس 6 فبراير 2020