سخر من وزرائه ولم يوفر نفسه ....اوباما نجما هزليا لامعا في عشاء مراسلي البيت الأبيض




واشنطن - لوران لوزانو - برز نجم الرئيس الاميركي باراك اوباما مساءالسبت في احدى اهم المناسبات الاجتماعية والاعلامية في واشنطن، اذ كشف عن مواهب هزلية ملفتة طاولت اعضاء فريقه وخصومه، بدون ان يوفر نفسه ايضا.
وشارك اوباما للمرة الاولى بصفته رئيسا في حفل عشاء جمعية مراسلي البيت الابيض، اللقاء السنوي حيث تدعو وسائل الاعلام الاميركية الكبرى الى مائدتها جميع شخصيات السياسة والاعمال والاستعراض، وفي مقدمهم الرئيس نفسه، وقد جرى السبت في فندق هيلتون في واشنطن


سخر من وزرائه ولم يوفر نفسه ....اوباما نجما هزليا لامعا في عشاء مراسلي البيت الأبيض
وتوجه اوباما الى حضور ضم وزرائه وكذلك وزير الدفاع السابق دونالد رامسفلد، فضلا عن موسيقيين مثل ستينغ وممثلين بينهم ناتالي بورتمان وبروك شيلدز وروبرت دو نيرو وفوريست ويتيكر، فيما اعلن عن مشاركة المخرجين ستيفن سبيلبرغ وجورج لوكاس، فأطلق الرئيس دعابات هزئ فيها بأيامه المئة الاولى في السلطة، كما بأيامه المئة المقبلة.
وقال "في الايام المئة المقبلة، سنلقن حسن السلوك لكلبنا بو لأن (وزير الخزانة تيموثي) غايتنر يعاني ما يكفي من المتاعب وهو بغنى عن ان يعتبر ايضا بمثابة مصباح" يدور حولهم الكلاب في الشارع.
وتابع "خلال الايام المئة المقبلة، سوف افكر جديا في ان اخرج عن برودة اعصابي. واخيرا، اعتقد ان ايامي المئة المقبلة ستكون نجاحا باهرا الى حد انني سوف انجزها في 72 يوما. وفي اليوم الثالث والسبعين، سوف استريح"، مثيرا ضحك جميع الحضور.
وهزأ ايضا بالمتاعب التي واجهها في بداية عهده وفي طليعتها المتاعب مع شاشة التلقين وهفوات نائبه جو بايدن.
وقال "خلال الايام المئة المقبلة، ساتعلم التخلي عن شاشة التلقين، في حين سيتعلم جو بايدن ان يلتزم بها".
وانتقل الى موضوع اخر فقال ان ابنتيه ساشا وماليا غابتا عن العشاء بسبب قصاص فرض عليهما لقيامهما بجولة جوية فوق نيويورك في الطائرة الرئاسية.
وارغم مسؤول كبير في البيت الابيض الجمعة على الاستقالة بعدما سمح بعملية تصوير فيما كانت الطائرة الرئاسية تحلق على ارتفاع منخفض فوق نيويورك، ما احيا على الفور ذكرى اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر واثار الذعر في المدينة.
وتناول اوباما بسخرية وعده بالتكلم حتى مع اعداء الولايات المتحدة فعرض على شاشة صورته في المكتب البيضاوي مستغرقا في الحديث مع "الشرير" الكابتن هوك.
ولم يوفر اوباما احدا بسخريته وقال عن وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون التي نافسته في الانتخابات التمهيدية الديموقراطية "اننا اليوم اقرب ما يكون الواحد من الاخر، الى حد انها ما ان عادت من المكسيك حتى عانقتني وقبلتني وقالت انه يجدر بي الذهاب الى هناك بنفسي".
والمكسيك البؤرة الرئيسية لانفلونزا الخنازير التي اصابت 3440 شخصا في 29 بلدا وادت الى وفاة 48 شخصا، بحسب اخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية.
وطاولت سخرية الرئيس ايضا سلفه جورج بوش، ولو باعتدال، ونائب الرئيس السابق ديك تشيني الملقب "دارك فايدور" باسم بطل قوى الظلام في ثلاثية حرب النجوم، ومستشاريه ومعارضيه.
وكان الصحافيون ايضا من ضحايا هذه الحملة الفكاهية الشرسة فخاطبهم الرئيس ممازحا "لقد تابعني معظمكم وجميعكم صوتم لي. اوج توجيه اعتذاراتي لمائدة فوكس (الشبكة التلفزيونية المحافظة المعارضة له بشدة). أين هم؟"
ويشكل هذا العشاء التقليدي مناسبة نادرة يختلط فيها السياسيون بنجوم هوليوود، غير ان بعض المنتقدين يعتبرونه مؤشرا الى علاقات محاباة قائمة بين صحافيي واشنطن وسياسييها.
ونجوم هوليوود بمعظمهم قريبون من الحزب الديموقراطي ويعدون من ابرز المساهمين في تقديم الاموال له. والعديدون منهم أيدوا باراك اوباما.
وضم الحضور أيضا تشيسلي سالنبرغر الطيار الذي بات بمثابة بطل وطني بعدما تمكن من انقاذ جميع الركاب في طائرته التي كانت تواجه متاعب عندما حط بها فوق نهر هادسون، والقبطان ريتشارد فيليبس الذي سلم نفسه رهينة لقراصنة صوماليون هاجموا سفينته لقاء انفاذ طاقمه، قبل ان تحرره قوات خاصة اميركية.



لوران لوزانو
الاحد 10 ماي 2009