شتاينماير: تماسك الاتحاد الأوروبي اكبر مسؤولية على عاتق ألمانيا






ميونخ - أكد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير أنه بالنظر إلى تزايد الشعور بالقومية على مستوى العالم فإن على ألمانيا أن تعمل على تماسك أوروبا ووضع ذلك في قلب السياسة الخارجية الألمانية.


 
وقال شتاينماير خلال افتتاحه مؤتمر ميونخ للأمن: "ينبغي على ألمانيا ، ضمن هذا الموقف القائم على الواقعية والانفتاح والتطلع لما يفكر فيه الآخرون ، أن تتحلى بأكبر قدر من المسؤولية تلقى على كاهل بلادنا: ألا وهي الإبقاء على أوروبا الموحدة".
وأوضح شتاينماير أنه من أجل تحقيق هذا الهدف يتعين على ألمانيا أن تعترف بمسؤوليتها عن تدني الترابط في الاتحاد الأوروبي وتغير من سلوكها، مبينا بالقول: "أوروبا لم تتقارب أكثر، والمسؤولية عن ذلك لا يتحملها الآخرون وحدهم."
وأكد شتاينماير على أنه داخل الاتحاد الأوربي يمكن ملاحظة "الاختلاف الاقتصادي بدلا من التقارب" وتزايد "التخندق السياسي والأيديولوجي، وألمانيا تعتقد دائما في العمل باستعداد للعون وبالتضامن، بينما يتهمنا آخرون بأننا نراعي مصالحنا القومية، وهذا أمر يتم عبر التعامل مع المهددات الخارجية وقضايا التضامن وتشكيل الإجماع داخل الاتحاد الذي يجمعنا".

د ب ا
الاحد 16 فبراير 2020