عيون المقالات

أي سيناريوهات تنتظر تونس؟

30/07/2021 - محمد أحمد القابسي

( لعبة إدلب لعنة إدلب )

29/07/2021 - سمير صالحة

تونس، “لحظة قيصرية” دون قيصر

29/07/2021 - تيري بريزيون

التصعيد عل جبل الزاوية..هل الهدف جبال الساحل؟

27/07/2021 - العقيد عبد الجبار العكيدي

تغيُّر سلوك “النظام” يعني نهايته

26/07/2021 - د. يحيى العريضي

موسم الهجرة إلى الضياع

25/07/2021 - وائل السواح

البلاد بوصفها «مسرح العرائس»

23/07/2021 - توفيق السيف


عاهل الأردن يؤكد ضرورة تحريك عملية السلام بالشرق الأوسط




عمان/
أكد عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، الأربعاء، ضرورة تحريك عملية السلام وإطلاق مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، على أساس حل الدولتين، محذرا من "نشوب العنف مجددا" مع غياب التقدم في هذا الاتجاه.
جاء ذلك خلال لقائه في واشنطن بعدد من أعضاء لجان مجلس الشيوخ الأمريكي، في إطار زيارة غير محددة المدة، بدأها مطلع الشهر الجاري إلى الولايات المتحدة، حسب بيان للديوان الملكي.


الملك عبدالله الثاني
الملك عبدالله الثاني

ووفق البيان، ركزت اللقاءات على علاقات البلدين وسبل تعزيز الشراكة بينهما، وفتح آفاق جديدة للتعاون في شتى الميادين.
وعلى صعيد المستجدات الإقليمية، أكد الملك عبد الله ضرورة إعادة تحريك عملية السلام وإطلاق مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين على أساس حل الدولتين، بما يفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وفي وقت لاحق، التقى العاهل الأردني، قيادات بالمجلس من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، حسب بيان ثان للديوان الملكي.
وحسب المصدر، فقد حذر عاهل الأردن خلال اللقاء من "نشوب العنف مجددا في غياب التقدم على الأرض تجاه إعادة إطلاق عملية السلام".
وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في أبريل/ نيسان 2014؛ بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 كأساس للمفاوضات، والإفراج عن معتقلين فلسطينيين قدماء في سجونها.
كما ثمن ملك الأردن، قرار الولايات المتحدة، بإعادة دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".
وفي أبريل/ نيسان الماضي، أعادت الحكومة الأمريكية دعمها لـ"أونروا"، حيث قدمت 150 مليون دولار مبدئيا للوكالة الأممية التي تقدم خدمات منقذة للحياة للاجئي فلسطين المسجلين والمؤهلين في أرجاء الشرق الأوسط.
كما قدمت الولايات المتحدة قرابة 33 مليون دولار من المساعدات الإنسانية لـ"أونروا" في مايو/ أيار الماضي، استجابة للعنف في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس، الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة، إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.
وتناولت اللقاءات سبل تثبيت وقف إطلاق النار في غزة، ووقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب في القدس الشرقية.
ويجري ملك الأردن، منذ مطلع يوليو/ تموز الجاري، زيارة رسمية للولايات المتحدة غير محددة المدة، وتتخللها أخرى خاصة، بحسب الديوان الملكي، حيث التقى خلالها الرئيس جو بايدن، ونائبته كاميلا هاريس، وعددا من المسؤولين الأمريكيين.

ليث الجنيدي/ الأناضول
الخميس 22 يوليوز 2021