صراع حدود أم صراع وجود؟

11/12/2019 - توفيق السيف


غارات إسرائيلية على قواعد فيلق القدس الايراني داخل سورية





تل أبيب - جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو التحذير من أن إسرائيل "ستضرب كل من يعتدي عليها".

وقال تعليقا على الغارات التي شنتها إسرائيل في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء على أهداف في سورية :"أوضحت أننا سنضرب كل من يعتدي علينا. وسنواصل الحفاظ بكل حزم وإصرار على أمن إسرائيل".


 
كان الجيش الإسرائيلي أقر بتنفيذ ضربات واسعة النطاق على "أهداف إرهابية إيرانية وسورية" في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء.
وذكر الجيش الإسرائيلي أن الضربات استهدفت أهدافا لفيلق القدس الإيراني التابع للحرس الثوري وللجيش السوري.
وأشار إلى أن إسرائيل كانت ترد بذلك على صواريخ أُطلقت باتجاهها من جانب قوة إيرانية في سورية فجر الثلاثاء.

وأعلنت إسرائيل مبكرا أنها نفذت "ضربات واسعة النطاق" على "أهداف إرهابية إيرانية وسورية" في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، وذلك بعد أن وردت أنباء عن وقوع انفجارات حول العاصمة السورية دمشق.

وذكر الجيش الإسرائيلي عبر تويتر أن الضربات استهدفت أهدافا لفيلق القدس الإيراني التابع للحرس الثوري وللجيش السوري.
وأشار إلى ان إسرائيل كان ترد على صواريخ أطلقت باتجاهها من جانب قوة إيرانية في سورية الليلة الماضية.
وتابع: "نُحّمل النظام السوري مسؤولية التصرفات التي وقعت في الأراضي السورية ونحذره من السماح بمزيد من الهجمات ضد إسرائيل".
وتابع: "سنواصل العمل بقوة ومتى اقتضت الضرورة ضد التمدد الإيراني في سورية".
وتعرضت مواقع في جنوب شرق العاصمة السورية دمشق لقصف جوي بعد منتصف ليل الثلاثاء/الأربعاء.
وذكر شهود عيان في ريف دمشق الجنوبي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن عددا من الصواريخ استهدف مناطق جنوب شرق العاصمة وتصاعدت منها نيران ضخمة شوهدت في جميع مناطق ريف دمشق الجنوبي والشرقي ،وأن منطقة قريبة من مطار دمشق الدولي اندلعت منها نيران إثر تعرضها للقصف.
وأوضح الشهود أن الدفاعات الجوية التابعة للجيش السوري أطلقت عشرات الصواريخ التي استهدفت "الأهداف المعادية" في ريف دمشق الجنوبي والغربي وأسقطت عددا منها.
ونقلت مصادر إعلامية سورية أن "الدفاعات الجوية أسقطت عدة أهداف معادية في سماء ريف دمشق الجنوبي".

د ب ا
الاربعاء 20 نونبر 2019