فون دير لاين تدعو إلى "الوحدة " بين أوروبا والاتحاد الأفريقي




أديس أبابا - دعت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين اليوم السبت إلى مزيد من الإجراءات الأمنية وتقليل الهجرة غير المنظمة خلال زيارة إلى أديس أبابا عاصمة أثيوبيا ومقر الاتحاد الأفريقي.


 
وقالت فون دير لاين خلال زيارتها الأولى خارج أوروبا بوصفها رئيسة المفوضية الأوروبية: "الوحدة فقط هي ما سوف يجعل قاراتنا قوية في عالم متغير. والاتحاد الأفريقي هو شريك أعول عليه".
وأضافت فون دير لاين أنها لن تقدم "خطة كبيرة لإفريقيا" ولكنها في إثيوبيا "للاستماع" للتوجهات والتطورات التي تشكل القارة وكذلك أولوياتها السياسية والاقتصادية.
بدأت فون دير لاين رحلتها باجتماع مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي وغيره من المفوضين . ومن المقرر أيضا أن تلتقي رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الذي فاز مؤخرا بجائزة نوبل للسلام والرئيسة الاثيوبية ساهلي-ورك زويدي.
واستشهدت فون دير لاين بتعاون إستراتيجي مع أفريقيا كأحد أهدافها الرئيسية في الشؤون الخارجية ووصفت القارة بأنها "جارتنا القريبة وأكثر شريكا طبيعيا لنا".
وسوف تحتاج المفوضية الأوروبية –الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي- إلى العمل مع الدول الأفريقية لتحقيق الهدف الرئيسي للسياسات بإدارة الهجرة وهي قضية مثيرة بين الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.
 
وتفيد بيانات الاتحاد الأوروبي بأن نسبة كبيرة من المهاجرين غير الشرعيين التي تصل الاتحاد الأوروبي تأتي من أفريقيا جنوب الصحراء. وإحدى إستراتيجيات المفوضية الجديدة للقضاء على الهجرة هو تحسين منظور الشعوب في دول المنشأ من خلال استثمار إقليمي. وهناك إستراتيجية أخرى بتعزيز حدود الاتحاد الأوروبي و الوكالة الأوروبية لإدارة ومراقبة الحدود (فرونتكس).

د ب ا
السبت 7 ديسمبر 2019