ما هي خطة ترامب القادمة والحقيقية في سوريا...؟

16/11/2019 - واشنطن بوست- ترجمة عربي 21


كيف باع الشيخ شعبان "صكوك الغفران" للعلويين؟




رفضت وزارة الصحة السورية تسلم مشفى "الشهيد صالح عبدالهادي حيدر"، الذي بُني تطوعياً من خلال التبرعات المحلية، بمبادرة وإشراف الشيخ شعبان منصور، أشهر مشايخ الطائفة العلوية وأحد رموزها الإيجابية المكرسة شعبياً.

وجاء رفض وزارة الصحة لتسلم المشفى بسبب ما قالت إنه عجزها عن تحمل تكاليف تجهيزه طبياً، وعدم قدرتها على تأمين الكادر الطبي اللازم، مقدّرة المبلغ المطلوب بـ7 مليارات ليرة، عدا عن النفقات التشغيلية اللاحقة، وفق ما ذكره وزير الصحة في مجلس الشعب.


 

والمشفى باسم صالح عبدالهادي حيدر، وهو نقيب في قوات النظام قتل في العام 2012، وهو ابن عبدالهادي حيدر، أحد كبار مشايخ العلويين المتوفين. ويقع المشفى في بلدة سلحب المحاذية لسهل الغاب من الجانب الجنوبي الغربي، وتعتبر واحدة من أهم معاقل الشبيحة في ريف حماة التي رفدت النظام  ومليشياته بالمقاتلين. وصُمّم المشفى ليتسع لـ240 سريراً، ويجاوره مبنى عيادات خارجية بطاقة تخديمية لـ400 ألف مريض سنوياً، بالإضافة إلى مبنى ثالث للخدمات.

ويمتد المشفى بأقسامه الثلاثة على مساحة تزيد على 12 ألف متر مربع، وتم تقدير الكلفة الخاصة ببنائه بمليار ونصف مليار ليرة، تم جمعها من التبرعات المحلية. ويشكك ناشطون بذلك على اعتبار معظم "المتطوعين" هم عساكر وأفراد مليشيات تم إرسالهم من قيادتهم، من "قوات النمر" و"الفيلق الخامس". وبدأ الشيخ شعبان منصور العمل بالمشفى في آذار 2016 بعدما أخذ الموافقات والتسهيلات والوعود بتشغيله بعد استكمال البناء من قبل وزارة الصحة.

وسطع نجم الشيخ شعبان منصور، الذي لم يكن معروفاً قبل 2011 إلا في حدود منطقته، ليصبح أحد رموز الطائفة العلوية التي وجدت في بساطته وزهده النموذج الغائب لدى رموزها المعروفين. ويغدو منصور من منظور الطائفة نقطة ارتكاز صلبة، تؤسس لدفاع متين، باعتباره نقطة بيضاء في مواجهة الاتهام بعمومية الفساد والتشبيح في الطائفة.

وفيما تضاربت المعلومات حول موقف الشيخ شعبان من الشبيحة والتشبيح، بين قائل برفضه أفعالهم بشكل صريح، أو متجاهل لوجودهم، إلا أن ذلك لم يمنعه من قبول التبرعات أيا كان مصدرها تحت مبرر التوظيف النبيل، وهو ما ناسب كبار الشبيحة الذين وجدوا في تبرعاتهم نوعاً من شراء صكوك الغفران الذاتية، وباباً لتلميع صورتهم الاجتماعية كلصوص محسنين يساهمون في العمل الخيري.

وفي هذا السياق شكّل الشيخ شعبان نقطة تقاطع بين مصالح مادية ومعنوية. فسلطة الأسد أحسنت استثماره في الجانبين العسكري والمعنوي، إذ رفد الشيخ الجيش والمليشيات ولفترة طويلة، وبالأخص مليشيا سهيل الحسن "النمر" بما  يقارب عشرين عنصراً يومياً. في حين أن بين أبناء الطائفة الباحثين عن نموذج بسيط ومحصن ضد الإغراءات المادية وبعيد كل البعد عن لوثة الفساد، والمظاهر الاستعراضية، والباحثين بشكل عميق عن وجه تمثيلي مقبول دينياً وأخلاقياً، وجدوا في الشيخ شعبان بديلاً عن المرجعية الدينية الغائبة لديهم في العموم.

ووفق منطق الطائفة ومنظورها، فالشيخ شعبان أعاد لها شيئاً من كرامتها المهدورة عبر تحوله إلى عنوان ومقصد لغالبية المسؤولين الحكوميين. وليست الكرامة المستعادة من الشعور بأهمية الشيخ التي فرضت على الآخرين زيارته، وإنما من الشكل الذي تمت به تلك الزيارات، واستقباله لهم بمظهره البسيط الذي حافظ فيه على ارتداء البدلة العسكرية، بوصفها بدلة العمل الدائمة لديه، والتعامل معهم ببساطة وندية، ولا مبالاة شكلية تحمل في جوهرها شيئاً من الاستخفاف بهم.

من زوار الشيخ رئيس مجلس الوزراء عماد خميس، ومعظم الوزراء، والمفتي أحمد حسون، بالإضافة إلى محافظ حماة، وقيادات عسكرية وميدانية وضباط المخابرات، ومن أبرزهم "النمر" سهيل الحسن.

وإذا كانت زيارات المسؤولين المحليين للشيخ شعبان، تحمل نوعاً من شراء الرضى والتقرب من قاعدته الشعبية، فإن الروس خلال سعيهم لتكريس نفوذهم في الريف العلوي، ومن إدراكهم لتأثيره ولحجم العلاقة بينه وبين سهيل الحسن، كانت لهم زيارات ولقاءات مع الشيخ شعبان، من وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، إلى نائب قائد القوات الروسية في سوريا الجنرال سيرغي كورالينكو، حاملين معهم  خلال تلك الزيارات سلالاً غذائية لتوزيعها على العمال المتطوعين في بناء المشفى.

لذا، يُعتبر رفض وزارة الصحة لتستلم المشفى وتشغيله، صفعة للعلويين الموالين، ولهيبة الشيخ شعبان التي باتت تمثل هيبتهم. ومن شأن هذا الرفض أن يسهم في تعزيز خيبتهم بالنظام، مثلما أسهم في تحطيم آمالهم المعقودة على تلك المبادرة ونتائجها.

ويؤكد الرفض إمعان النظام في تجاهل مطالب حاضنته الشعبية، وعدم تلبية احتياجاتها المعيشية والصحية، في الوقت الذي تزداد فيه ظروفها الحياتية بؤساً، وتتراجع مقدرتها الشرائية جراء الأزمات المتلاحقة وانهيار سعر الصرف، وتأثيره الفوري على جميع السلع اليومية.

ورغم أن وزارة الصحة هي الرابعة في البلاد من حيث التمويل في الموازنة، بعد الدفاع والمالية والتربية، إلا أن نصيب الفرد السوري منها أقل من عشرة دولارات سنوياً. وبعيداً عن أزمة النظام الاقتصادية، وعجزه عن تأمين التمويل اللازم، فإنه من غير المستبعد الاعتقاد بأن رفض وزارة الصحة للمشفى يأتي لإفساح المجال لجهات محلية تعمل في الإطار الخيري، أو حتى جهات خارجية راغبة في تعزيز نفوذها الاجتماعي، لتقديم الخدمات الصحية وتمويل المشفى.

وسبق للشيخ شعبان، قبل 2011 أن بنى مدرسة وصالة عزاء "مبرة" في قرية الصقلية التي ينحدر منها، كما بنى شعبة تجنيد في سلحب 2010، ومقراً لـ"الجيش الشعبي" 2011، وقدمهما هدية لوزارة الدفاع.

كاريزما الشيخ شعبان، وهو من مواليد 1939، تتمثل تماماً بعدم وجود كاريزما خاصة، أو على الأقل كاريزما البساطة والعفوية المنزهة عن التوظيف والمنافع الشخصية، لتذهب بعيداً في عمق المماثلة مع المجموع المحيط، كواحد منهم، يشارك في العمل بيديه كالآخرين، ولا ينفصل عنهم، أو يمارس عليهم دور القيادة من الخلف.

غير أن هذه الكاريزما ما كان لها أن تظهر بشكلها الواسع وتنال الاستحسان والترويج لو لم تتقاطع وظيفياً مع استثمار سياسي وعسكري، وربما طائفي، لعب الرجل دوراً بغض النظر عن غاياته الشخصية وقناعاته ومقاصده الذاتية. ولكن هذه الكاريزما مهما بلغت، لا يمكن لها أن تجتاز الواقع الهش للنظام بعجزه الفاضح عن تمويل مشفى مقدّم كهدية.
-------
المدن

وجيه حداد
الاحد 13 أكتوبر 2019