في الطريق الى بيت ولادة - 4 - ظمأ الألفة

19/10/2019 - محيي الدين اللاذقاني


مؤتمر منع الجريمة والعدالة الجنائية ينسق جهود مكافحة الفساد




الدوحة - اختتم في العاصمة القطرية الدوحة اليوم الأحد مؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية باعتماد إعلان الدوحة بشأن إدماج منع الجريمة والعدالة الجنائية في جدول أعمال الأمم المتحدة الأوسع، من أجل التصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية وتعزيز سيادة القانون على الصعيدين الوطني والدولي ومشاركة الجمهور.


احدمؤتمر منع الجريمة والعدالة الجنائية
احدمؤتمر منع الجريمة والعدالة الجنائية
 
والتزمت الدول الأعضاء في إعلان الدوحة باتباع نهج شمولي وجامع في مواجهة كل أشكال ومظاهر الإجرام والعنف والفساد والإرهاب وبالعمل على تنفيذ تدابير المواجهة تلك على نحو متسق ومتماسك جنبا إلى جنب مع برامج وتدابير أوسع للتنمية الاجتماعية والاقتصادية والقضاء على الفقر واحترام التنوع الثقافي وتحقيق السلم الاجتماعي وإشراك جميع فئات المجتمع.

وشددت الدول الأعضاء على الترابط الوثيق بين التنمية المستدامة وسيادة القانون ورحبت الدول الأعضاء بإرساء عملية شفافة وشاملة للجميع على الصعيد الحكومي الدولي فيما يخص خطة التنمية لما بعد عام 2015 .

وأكد إعلان الدوحة على أن الترويج لمجتمعات مسالمة وخالية من الفساد وبمشاركة الجميع يكتسب أهمية في التنمية المستدامة مع التشديد على اتباع نهج يتمحور حول الناس ويوفر سبل العدالة للجميع ويبني مؤسسات فعالة وخاضعة للمساءلة وشاملة للجميع على جميع المستويات.

وأبدت الدول الأعضاء عزمها على بذل قصارى الجهود لمنع الفساد ومكافحته وتنفيذ تدابير تهدف لتعزيز الشفافية في الإدارة العموميةوإلى تشجيع النزاهة والمساءلة في النظم المعنية بالعدالة الجنائية بما يتوافق مع اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.

وقال الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس وزراء قطر في الجلسة الختامية للمؤتمر إن المؤتمر أنجز مهماته بكفاءة ، داعيا إلى ضرورة التحلي بالإرادة السياسية والعزم لتنفيذ توصيات إعلان الدوحة ومداولات المؤتمر وتحويلها إلى برامج عمل تغطي السنوات الخمس المقبلة.

وأضاف أن المشاركين في المؤتمر اتفقوا على برامج وخطط عملية على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والدولية لتنفيذ التعهدات الواردة في إعلان الدوحة خلال السنوات الخمس المقبلة، وإرساء نظم عدالة جنائية منصفة وإنسانية وتوحيد الجهد الدولي المشترك إزاء التحديات القائمة والمستقبلية.

Lazikani Lazikani
الاحد 19 أبريل 2015