محاربة الإسلام السياسي هدف أبو ظبي وتل أبيب المشترك

08/07/2020 - MEE: ميدل ايست اي - ترجمة عربي ٢١


مقتل 39 بالألغام في طرابلس والقبض على 10 من قوات حفتر







طرابلس - قال وكيل وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، العقيد صلاح النمروش: "إن التقارير الأولية لخبراء الهندسة العسكرية تفيد بأن الألغام التي زرعتها مليشيات حفتر وعصابات فاجنر في طرابلس وحصدت أرواح المدنيين، هي الغام روسية الصنع".

يشار إلى أن خليفة حفتر هو قائد" ما يسمى الجيش الوطني الليبي".

وأفاد النمروش في تصريح صحفي اليوم الجمعة أن عدد الحوادث التي أصيب فيها مدنيون وفرق عاملة في إزالة الألغام خلال 28 يومآ من عمل فرق إزالة المفخخات والألغام ومخلفات الحرب بلغت 56 حادثآ، نتج عنها 117 إصابة، قتل منهم 39 قتيلا وأصيب 78 ضمنهم طفلة في الثامنة.


 
وتابع: "أبطالنا عناصر اللجان المشتركة وفرق إزالة المفخخات والألغام ومخلفات الحرب قدّموا ويقدمون نماذج للتضحية والفداء في سبيل عودة أهالينا النازحين بأمان وسلام الى منازلهم.. بعد أن أجبروا على تركها بفعل العدوان الهمجي لميلشيات حفتر وعناصر مرتزقة فاجنر الروسية".
وشدد "باشرنا مطلع هذا الاسبوع وبحضور رئيس الأركان العامة للجيش الليبي ورؤساء الأركان إعداد خطة متكاملة لكيفية إعادة بناء الجيش الليبي بناءً سليماً يواكب التطورات العسكرية حالياً".
ويعاني نحو 300 ألف نازح في طرابلس وضواحيها من أزمة نزوح استمرت أكثر من سنة، زاد من تعقيدها وجود الألغام ومخلفات الحرب في مناطق متفرقة.
وفي خبر آخر القت الغرفة الأمنية لتأمين و حماية الطريق الساحلي بالمنطقة الغربية في ليبيا القبص على 10 افراد ينتمون لقوات المشير خليفة حفتر،قائد مايسمي بالجيش الوطني الليبي.
 وقال المكتب الإعلامي لعملية بركان الغضب التي تشنها قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة دوليا في تصريح صحفي اليوم الجمعة: "الأفراد العشرة كانوا مختبئين في أحد الأوكار بمنطقة القربوللي شرق طرابلس"، دون أن تحدد تاريخ القبض.
كما أفاد المكتب بأن قوات المنطقة العسكرية الغربية سيطروا على مخزن يحوي 200 برميل متفجر و مواد كيماوية بمدينة ترهونة، متهما قوات حفتر بالتخطيط لاستخدامها في العدوان على العاصمة طرابلس قبل الانسحاب منها منذ نحو أسبوعين.

د ب ا
الجمعة 19 يونيو 2020