نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية
الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية
Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile



عيون المقالات

الأحواز والاغتصاب الكبير

24/01/2023 - المحامي ادوار حشوة

مراجيح أردوغان

18/01/2023 - سمير التقي

اردوغان يبيع الاسد الى واشنطن

17/01/2023 - محمد العزير

التضادّ بين الفن والإنسانية

16/01/2023 - عائشة صبري

تركيا والأسئلة الحاسمة

12/01/2023 - يحيى العريضي

حلب هي الحل

07/01/2023 - محمد بن المختار الشنقيطي


وزير الد فاع الإيطالي: مصر ستتعاون معنا في قضية ريجيني 100٪







روما ـ أكد وزير إيطالي، أن مصر ستتعاون معنا 100٪ في قضية مقتل طالب الدكتوراه جوليو ريجيني، وتقدم لنا إجابات واضحة بهذا الشأن.

وفي تصريحات متلفزة الثلاثاء، حول إمكانية تحقيق العدالة والحقيقة في وفاة الشاب ريجيني، أعرب وزير الدفاع غويدو كروزيتّو، عن “الاعتقاد بأن هناك رغبة من جانب مصر للتعاون بنسبة 100٪ مع إيطاليا”، وذلك “لأن هناك حاجة لأن تتحدث البلدان مع بعضهما البعض”.

وأضاف الوزير كروزيتّو، أنه يضاف الى ما سلف ذكره، “إدراك السلطات المصرية مدى أهمية قضية ريجيني بالنسبة للحكومة الإيطالية ولشعب إيطاليا، بأسره”، وكذلك “لأن هذا الأمر يندرج ضمن المنظور الأمني لمنطقة المتوسط وشمال إفريقيا، على وجه التحديد”.


سامح شكري و أنطونيو تاياني-اكي -مواقع تواصل
سامح شكري و أنطونيو تاياني-اكي -مواقع تواصل

وخلص الوزير القيادي في حزب (إخوة إيطاليا) الى القول، إنه “لهذا السبب، لديهم (سلطات القاهرة) كل الاهتمام والإرادة لتقديم إجابات واضحة وجادة لنا في أسرع وقت ممكن”.
 
وسبق ان قالت برلمانية أوروبية عن القضية نفسها ، إن وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي أنطونيو تاياني صافح ممثلي السلطات المصرية ملتزماً “الصمت أمام النفاق”. وذلك في إشارة إلى قضية اختطاف ومقتل الباحث الايطالي جوليو ريجيني، الذي عُثر على جثته وعليها آثار تعذيب بأطراف القاهرة، مطلع شباط/فبراير 2016.
وكتبت عضو البرلمان الأوروبي من الحزب الديمقراطي الإيطالي أليساندرا موريتّي، في منشور على صفحتها في (فيسبوك) الإثنين، أن “كل يوم بالنسبة لنا يبقى 25 كانون الثاني/يناير”، أي يوم اختفاء ريجيني في القاهرة.
وأضافت موريتّي، أن “سماع كلمات تاياني عن تعاون مصر، شيء لا يمكن تصديقه، فمن غير المقبول تسبيق مصالح البلاد الاقتصادية على حقوق الإنسان”، وأنه “أمر لا يطاق، الاستمرار بمصافحة ممثلي دولة تتخذ من التغافل عن اختفاء شاب، قاعدة لها”.
وخلصت السياسية اليسارية الى القول، إن “من يتبنى السكوت إزاء نفاق كثير كهذا، فهو يوافق عليه”.

وكالات- اكي
الثلاثاء 24 يناير 2023