أردوغان وزيلينسكي..سياسات رمزية واتفاقيات تجارة حرة وسياحة






كييف - التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الاثنين في كييف لتعزيز التجارة بين الدولتين.

واستقبل زيلنسكي، نظيره التركي، بمراسم رسمية في قصر مارينسكي، حيث عزف الحرس الجمهوري، النشيد الوطني لكلا البلدين.


وقال أردوغان في الميكروفون في المجلس باللغة الأوكرانية "المجد لأوكرانيا".كذلك حيا حرس الشرف بتحية القوميين الاوكرانيين في اشاره رمزية تم فهمها على انهانكاية بروسيا في  ولاحقا قال الرئيس التركي رجظل توتر علاقة البلدين بسبب ما يجري في سوريا وليبياب طيب أردوغان، إنه اتفق مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، بشأن إبرام اتفاقية تجارة حرة بين البلدين.
جاء ذلك خلال مشاركته في اجتماع مجلس الأعمال التركي الأوكراني، في العاصمة كييف، الإثنين.
ولفت أردوغان إلى أن تركيا باتت من الوجهات الرئيسية في السياحة الطبية بالنسبة لأوكرانيا.
وأوضح أن 20 ألف شخص جاؤوا إلى تركيا من أوكرانيا بغرض العلاج، خلال 2019.
وذكر أن إلغاء التأشيرات بين البلدين ساهم في استقبال تركيا أكثر من مليون و550 ألف سائح أوكراني، وزيارة أكثر من 217 ألف سائح تركي لأوكرانيا، خلال العام الماضي.
وأشار أردوغان إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين ارتفع بنسبة 10.2 بالمئة العام الماضي، ليبلغ 4.8 مليار دولار، مضيفاً أن قطاع المقاولات التركي تولى تنفيذ 184 مشروعاً في أوكرانيا بقيمة 6.3 مليار دولار.
ولفت إلى أن أوكرانيا زادت من جاذبيتها للاستثمار، من خلال الإصلاحات التي طبقتها لتحسين مناخ الاستثمار في البلاد.
وأشار إلى أن الشركات التركية لديها استثمارات جادة بأوكرانيا، في مجالات الاتصالات والغذاء والنسيج والبنوك والبناء.
وتطرق الرئيس أردوغان إلى مشروع السيارة المحلية لتركيا، والتي من المقرر أن تعمل بالطاقة الكهربائية.
وأضاف: "نخطط أن يحظى زبائن السيارة، بتكنولوجيا المستقبل، في غضون 3 أعوام إن شاء الله".

يعقد الرجلان اللذان التقيا آخر مرة في آب/أغسطس في أنقرة، محادثات ثنائية لـ"تعزيز الشراكة الإستراتيجية والتعاون في كافة المجالات التبادلية" وسوف يحضران منتدى الأعمال التركي الأوكراني، بحسب مكتب زيلينسكي.
والعام الماضي جرى تنصيب زيلينسكي وهو ممثل وحديث العهد نسبيا بالمعترك السياسي، في المنصب الرئاسي ، قاطعا باقتلاع الفساد المتجذر في البلاد ،وتحسين الاقتصاد الأوكراني المترنح.
وكان زيلينسكي قد استعرض أيضا خطة لإنهاء الصراع القائم منذ سنوات مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا بالقرب من الحدود الروسية وهو صراع تقول أوكرانيا أن روسيا تؤججه.
كما عارض أردوغان الذي يعمل على تعزيز العلاقات مع روسيا في السنوات الأخيرة، ضم روسيا لإقليم القرم ، الذي يقع في جنوب أوكرانيا ، عام 2014، متحدثا بوجه خاص عن حقوق تتار القرم وهي أقلية عرقية تركية.

وكالات - الاناضول - د ب ا
الاثنين 3 فبراير 2020