اغلاق منطقة في دمشق واعلام النظام يخفي الاصابات الحقيقية بكورونا





تتواصل إحصائيات حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد التي يعترف بها نظام أسد في الارتفاع، وسط محاولات هزيلة لفرض إجراءات لوقف انتشار الفيروس، لا سيما أن الحالات تزايدت بشكل ملحوظ خلال الأسبوع الفائت ومازالت مستمرة بالارتفاع.

وزارة صحة أسد، أعلنت اليوم الأحد عن تسجيل 20 إصابة بالفيروس لأشخاص قالت إنهم مخالطون، مايرفع حصيلة الإصابات المسجلة إلى 358، كما تم تسجيل 3 وفيات من الإصابات المسجلة بالفيروس، لتبلغ جل الوفيات التي اعترف بها نظام أسد 13 وفاة.



أمس، أفادت مواقع محلية بأن مجلس بلدية جديدة عرطوز التابع لنظام أسد أصدر قراراً  مفاجئا بإغلاق فوري لأحد أبرز أسواق البلدة، بهدف منع التجمعات والازدحام، في خطة للتصدي لانتشار فيروس كورونا.
وذكر موقع صوت العاصمة أن المجلس البلدي لجديدة عرطوز الواقعة بريف دمشق الغربي، أرسل عدداً من موظفيه برفقة دوريات تابعة لقسم شرطة جديدة عرطوز إلى سوق “الديارنة” قرب مسجد عمر بن الخطاب في شارع الجلاء الرئيسي، وعملت على إغلاق جميع المحال وإزالة الـ “بسطات” الجوالة فيه بشكل فوري.

وقبل أيام تم عزل بلدة جديدة الفضل المجاورة لعرطوز بشكل كامل، بعد انتشار لعدد كبير من الإصابات داخل البلدة، حيث رجح موقع صوت العاصمة أن تسير بلدة عرطوز على نفس طريق "جديدة الفضل"، وفقا لمعلومات حصل عليها من مصادر خاصة على حد وصفه.

مخاوف من هجمة في السويداء
وكانت حالة من الخوف عمت محافظة السويداء بعد الإعلان عن إصابة ممرضة خالطت الكثير من الناس قبل اكتشاف إصابتها بالفيروس، حيث نقلت شبكة "السويداء 24" عمن أسمته "مصدر أهلي"  أن المصابة "م ع خ" بفايروس كورونا كانت مخالطة لمرضى في مستشفى المواساة بدمشق، وتم أخذ مسحات لها لتصدر نتيجة المسحات إيجابية ليلة أمس، وخلال الفترة الماضية حضرت المريضة أحد الأعراس، مما يدعو للحذر من تفشي الإصابة بفايروس كورونا في السويداء.

وكشف المصدر، أن المصابة تقيم في بلدة المزرعة بريف السويداء الغربي، وكانت تتنقل بين دمشق والسويداء بشكل متكرر للمناوبة في مستشفى المواساة، كما لفت إلى أن زوجها مغترب في السعودية، وهو مصاب بالفايروس أيضاً في الاغتراب.

اورينت - سانا
الاحد 5 يوليوز 2020