السويد تدعو الاتحاد الأوروبي للضغط على الأسد لوقف هجماته








دعت وزيرة الخارجية السويدية آنا ليند، الثلاثاء، الاتحاد الأوروبي لممارسة ضغط على النظام السوري، فيما وصفت هجمات الأخير على إدلب بأنها "مرعبة".


وزيرة الخارجية السويدية آنا ليند
وزيرة الخارجية السويدية آنا ليند
جاء ذلك في تصريح نشرته عبر حسابها على "فيسبوك" عقب مشاركتها في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل.
وأكدت ليند على ضرورة الضغط على نظام الأسد لوقف هجماته، مشيرة أن نحو مليون مدني تركوا مناطقهم بسبب الغارات الجوية التي تستهدف المدنيين وحتى المستشفيات.
وقالت بهذا الخصوص: "ينبغي زيادة الضغط على النظام السوري، والمطالبة بوقف إطلاق النار وإيصال المساعدات إلى الناس".
وذكرت الوزير السويدية أن بلادها خصصت 35 مليون يورو للأزمة الإنسانية في سوريا.
وفي سبتمبر/أيلول 2018، توصلت تركيا وروسيا إلى اتفاق يقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب تُحظر فيها الأعمال العدائية.
لكن، منذ ذلك التاريخ، قُتل أكثر من 1800 مدني في هجمات يشنها النظام السوري والقوات الروسية، منتهكين بذلك الاتفاق المذكور، وتفاهم لتثبيته بدأ تنفيذه في 12 يناير/كانون الثاني الماضي.

ستوكهولم/ آتيلا ألطون تاش/ الأناضول
الثلاثاء 18 فبراير 2020