المغرب..استخدام برمجيات اسرائيلية للتجسس على صحفي





القاهرة - اتهمت منظمة "العفو الدولية" اليوم الاثنين مجموعة "إن إس أو" الإسرائيلية بالمساهمة في "حملة متواصلة من قبل الحكومة المغربية للتجسس" على صحفي.
وأوضحت المنظمة أنه تم التجسس على الصحفي المغربي عمر راضي من خلال برمجية تجسس لشركة "إن أس أو" الإسرائيلية، رغم تعهد الشركة باحترام حقوق الإنسان


.
وذكرت المنظمة أنها وجدت أن "هاتف عمر راضي قد تعرض لهجمات متعددة باستخدام تقنية جديدة متطورة، تثبّت خلسة برنامج التجسس /بيجاسوس/ سيء السمعة التابع للمجموعة".
وأضافت أن "الهجمات وقعت على مدى فترة تعرض فيها راضي لمضايقات متكررة من قبل السلطات المغربية، ووقعت إحدى الهجمات بعد أيام فقط من تعهد مجموعة /إن إس أو/ بوقف استخدام منتجاتها في انتهاكات حقوق الإنسان، واستمرت الهجمات، على الأقل، حتى كانون ثان/يناير 2020 ".
 وقالت دانا إنجلتون، نائبة مدير برنامج التكنولوجيا في منظمة العفو الدولية: "من الواضح أنه لا يمكن الوثوق بمجموعة /إن إس أو/، فبينما كانت تشن المجموعة حملة علاقات عامة لتبييض صورتها، كانت أدواتها تمكن من المراقبة غير القانونية لعمر راضي الصحفي والناشط الحقوقي".
ولفتت المنظمة أنه "حتى بعد تقديم أدلة صادمة لمجموعة /إن إس أو/ حول استخدام برمجية التجسس لتتبع النشطاء في المغرب، يبدو أن المجموعة اختارت الإبقاء على الحكومة المغربية كعميل لها. وإذا لم توقف مجموعة /إن إس أو/ استخدام تكنولوجيتها في الانتهاكات، فينبغي منعها من بيعها إلى الحكومات التي يرجّح أن تستخدمها في انتهاكات حقوق الإنسان".
وانتقدت إنجلتون السلطات المغربية، وقالت إنها "تستخدم بشكل متزايد المراقبة الرقمية لقمع المعارضة. ويجب إيقاف هذا التجسس غير القانوني، وهذا النمط الأوسع لمضايقة النشطاء والصحفيين".
وتقاضي شركة فيسبوك مجموعة "إن إس إو" بعد أن استغلت شركة برمجيات التجسس ثغرة أمنية في تطبيق واتساب لاستهداف ما لا يقل عن مئة مدافع عن حقوق الإنسان.
 

د ب ا
الاثنين 22 يونيو 2020