جمال الأتاسي : الأب والإنسان

30/03/2020 - سهير جمال الأتاسي


انقرة ترد بالمثل على النظام السوري بعد مقتل ٢٢ من جنودها بادلب




انقرة -أعلنت أنقرة أنها سترد بالمثل على النظام السوري بعد ضربة جوية في إدلب أسفرت عن مقتل 22 جنديا تركيا على الأقل، حسب المصادر التركية الرسمية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن "قواتنا المسلحة الجوية والبرية تواصل قصف كافة الأهداف المحددة لقوات النظام السوري."

وشدد قالن على قرار تركيا الرد بقوة على الهجوم السوري على قواته في إدلب بالقول "قررنا الرد بالمثل على النظام السوري بعد مقتل جنودنا".

كما طالبت أنقرة المجتمع الدولي ولا سيما أطراف عملية أستانا بالوفاء بمسؤوليتها تجاه تركيا.


كذلك اعلنت الرئاسة التركية، فجر الجمعة، أنها "قررت الرد بالمثل على النظام السوري غير الشرعي الذي يوجه سلاحه صوب جنودنا جاء ذلك في تصريحات أدلى بها، رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، على خلفية استشهاد 22 جنديًا من الجيش التركي جراء قصف جوي لقوات النظام السوري بإدلب.
وشدد ألطون على أن بلاده "لن تسمح بتهجير النظام السوري للمدنيين من محافظة إدلب"، مضيفًا "لن تذهب دماء جنودنا الأبطال سدى، وستسمر أنشطتنا العسكرية بالأراضي السورية حتى كسر جميع السواعد التي امتدت على العلم التركي"
وتابع قائلا " قواتنا المسلحة الجوية والبرية تواصل قصف كافة الأهداف المحددة لقوات نظام الأسد"
واستطرد قائلا "لم ولن نقف متفرجين حيال ما تشهده إدلب من أحداث مشابهة لتلك التي وقعت في رواندا، والبوسنة والهرسك"
وأضاف ألطون قائلا "ندعو المجتمع الدولي بأسره وعلى رأسه أطراف مسار أستانة إلى الوفاء بمسؤولياتهم المنوطة بهم".
وفجر الجمعة، كان قد أعلن والي "هطاي" التركية، رحمي دوغان، استشهاد 22 جنديًا من الجيش التركي جراء قصف جوي لقوات النظام السوري على إدلب.
واكد محافظ هاتاي التركية رحمي دوجان  الخميس أن 22 جنديا تركيا قتلوا فى محافظة إدلب السورية، وفقا لما أوردته وكالة أنباء الأناضول التركية. وقال دوجان أنهم قتلوا في غارة نفذتها طائرة حكومية سورية، مضيفا أن هناك جنودًا أصيبوا بجروح خطيرة أيضًا. تم نقلهم عبر الحدود من معبر سيلفيجوزو وأنهم يخضعون للعلاج.
وعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعًا طارئًا استمر ساعتين مساء الخميس لمناقشة الوضع في إدلب.
وذكرت الأناضول أن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أجرى حوارا هاتفيا مع أمين عام حلف شمال الأطلسي(ناتو) ينس ستولتنبرج.
ويعتبر هذا أكبر عدد من القتلى بين الجنود الأتراك في يوم واحد بالمحافظة بشمال غربي سورية التي تعد آخر معقل للمعارضة.
 

وكالات - د ب ا - الاناضول
الخميس 27 فبراير 2020