محاربة الإسلام السياسي هدف أبو ظبي وتل أبيب المشترك

08/07/2020 - MEE: ميدل ايست اي - ترجمة عربي ٢١


اوروبا تفكر بإطلاق نقاش حول الماضي الاستعماري لدولها




بروكسل – عبر المفوض الأوروبي المكلف شؤون العدل ديديه ريندرز، عن قناعته بإمكانية اطلاق نقاش أوروبي موسع حول الماضي الاستعماري للعديد من الدول الأعضاء واستخلاص العبر من ذلك.


وكان ريندرز يتحدث خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في بروكسل عقب الاجتماع الأسبوعي للمفوضية الأوروبية، حيث تم بحث عدة مسائل منها تعزيز العمل لمحاربة العنصرية والتمييز داخل التكتل الموحد.
ونوه ريندرز إلى أن العديد من الدول الأوروبية، ومنها بلاده بلجيكا، قد بدأت بالتحرك لإطلاق نقاشات حول ماضيها الاستعماري خاصة في القارة الأفريقية.
وشدد المسؤول الأوروبي على ضرورة العمل من أجل الدفع بقيم الاحترام في المجتمعات، فـ”الهدف من النقاش ليس إحياء الذاكرة التاريخية بقدر ما هو تقديم رؤية جديدة للماضي وتعزيز مفاهيم التنوع”، حسب كلامه.
أما بشأن نداءات ودعوات بعض النشطاء والجمعيات المدافعة عن حقوق أصحاب البشرة السمراء لتكسير التماثيل ذات الرموز الاستعمارية أو تغير اسم الشوارع، فقال ريندرز: “أعتقد أنها ليست الطريقة المثلى للتعامل مع الماضي والتاريخ”.
وكان النقاش بشأن الماضي العنصري والممارسات الاستعمارية للدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية قد اشتعل مؤخراً بعد مقتل الأمريكي من أصول أفريقية جورج فلويد على يد عنصر شرطة من البيض.
ويرى الأوروبيون أن الممارسات العنصرية والتمييز على أساس العرق والجنس لا تزال قائمة في دولهم، رغم وجود تشريعات لحماية المواطنين.
وترى المفوضة فيرا يوروفا المكلفة شؤون الشفافية و التي شاركت في المؤتمر الصحفي، “أن دولنا لم تدخل هذه التشريعات في قوانينها الوطنية بالشكل الكافي بعد”.

آكي
الاربعاء 24 يونيو 2020