بنك خلق التركي يسحب اعتراضه على قضية انتهاك العقوبات الأمريكية






أنقرة - أعلن بنك خلق التركي "استعداده للمضي قدما" في قضية اتهامه بانتهاك العقوبات التجارية الأمريكية المفروضة على إيران، لينهي معركة قانونية استمرت أربعة أشهر بهدف رفض الدعوى قبل بدء جلسات المرافعات.

وقال أحد محاميي البنك المملوك للدولة التركية أمام جلسة استماع في محكمة مانهاتن الأمريكية إن القضية ستدخل مرحلة المرافعات. وكان البنك التركي قد رفض في السابق طلب استدعاء للمثول أمام المحكمة وهو ما يمثل تحديا لسلطة الاختصاص القضائي للمدعين الاتحاديين الأمريكيين ، والذين ردوا على ذلك بمطالبة القاضي بإدانة البنك بتهمة ازدراء القضاء الأمريكي.


وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن التغير الكامل في موقف بنك خلق يأتي في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا أحد أقرب حلفائها في الشرق الأوسط تجاذبات متعددة. وقد طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبار المسؤولين الأمريكيين التدخل لاسقاط التهم عن البنك التركي. في الوقت نفسه فإن هذا الموقف يأتي في حين تطالب تركيا الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين بمساعدتها في خلافها المتصاعد مع روسيا بشأن سورية.
يذكر أن السلطات الأمريكية تتهم بنك خلق بالتدليس وتبييض الأموال وانتهاك عقوبات إيران، علماً أنّ أحد مسؤولي هذا المصرف العمومي التركي أدين في نيويورك في 2018 بهذه التهمة.
ويتهم المدعون الأمريكيون في نيويورك، بنك "خلق"، بالمشاركة في صفقة بمليارات الدولارات للتهرب من العقوبات المفروضة على إيران، في خطوة تأتي بعدما فرضت واشنطن عقوبات على أنقرة بسبب غزوها شمال سورية.
ووفقا لقرار الاتهام الأمريكي فإن القضية تتعلق بأنشطة استمرت خلال الفترة من 2012 إلى 2016 حيث حول البنك عائدات عن طريق الغش والتلاعب إلى إيران بقيمة 20 مليار دولار.

د ب ا
الاربعاء 26 فبراير 2020